المقالات


أعلن رئيس كتلة الأحرار النيابية التابعة للتيار الصدري بهاء الأعرجي، أن نجاح ورقة الإصلاح السياسي التي يعمل التحالف الوطني على وضعها مقترن بموافقة ائتلاف العراقية والتحالف الكردستاني عليها، محذراً من أن فشلها سيضع البلد أمام مشاريع خطيرة تضر بالعملية السياسية.
وقال الأعرجي في بيان "صحفي"، امس الاحد، إن ورقة الإصلاح جاءت كرد فعل للأوراق التي قدمها المجتمعون في أربيل والنجف، مضيفا أنها بقيت مفتوحة لبقية الكتل وخاصة العراقية والكردستاني من أجل إضافة ما تراه مناسبا إليها.
وأشار الأعرجي إلى أن الموضوع المهم في ورقة الإصلاح هي أن مقرراتها تكون ملزمة لجميع مكونات التحالف الوطني وللحكومة ورئيسها بتوفر ضمانات وسقوف زمنية.
وأوضح الأعرجي، أنه يُفترض وبعد اكتمال المسودة أن تكون هناك اتصالات مع القائمة العراقية والتحالف الكردستاني من أجل إطلاعهما عليها، مشددا على أن هذا المشروع يحتاج إلى أمور مهمة أولها النية الصادقة لحل المشاكل والإلتزام بالدستور وبالتوافقات السياسية السابقة وعدم تجاوز الآخر وعدم التفرد في القرارات والإقرار بمصداقية الشراكة الوطنية.
وأضاف الأعرجي، أن نجاح عمل لجنة الإصلاح متوقف على قبول القائمة العراقية والتحالف الكردستاني بها وتعيين ممثلين لهما فيها وتحديد مطالبهما.
وحذر الأعرجي من أنه إذا كان الغرض من اللجنة اللعب على عامل الوقت فإن الأمور ستأخذ منحى سلبيا حيث أن الوقت غير مفيد في مثل هذه الظروف التي يمر بها العراق والمنطقة.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم