المقالات

قال وكيل وزير الداخلية عدنان الاسدي إن" السفارة السعودية شكلت خلية أزمة لادارة العمليات الارهابية في العراق"، مشيرا إلى أن "أولى عملياتها كانت تهريب سجناء سجن تكريت"،حسب قوله.

واضاف الاسدي أن"معلوماتنا تؤكد عقد السفارة السعودية في العراق والتي مقرها في العاصمة الاردنية عمان، اجتماعات مكثفة مع قادة الارهاب المطلوبين للعراق"،حسب تعبيره.

ولفت الى أن" هناك تمويلا ماليا ضخما للمجاميع الارهابية يأتي من بعض التجار في دول عربية في المنطقة وبتسهيل من بعض هذه الدول".

وأضاف الأسدي أن "قادة تلك الدول يقولون إنه لا علم لهم بذلك، ولكن الوقائع يثبت عكس ذلك"، مبينا أن"الاجهزة الامنية في هذه الدول تغض النظر عن هذه التحركات رغم العلم بها".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم