المقالات

دعا المالكي وجهاء القوم وشيوخ العشائر ورجال الدين والاعلاميين ان لا يسكتوا على من يريدون اكراه البلد للتراجع من خلال الارهاب.
كما حذر المالكي انه "لن نسمح بأي تجاوز على كرامة المواطن من قبل القوى الامنية وبالمقابل لن نسمح لاي احد بالتجاوز على القوى الامنية نفسها".
جاء ذلك في كلمة للمالكي موجهة الى الشعب العراقي نقلها راديو دجلة مباشرة بشأن أحداث الحويجة الاخيرة .
وقال انه "ما حصل في الحويجة ويحصل الان بسليمان بيك يدعونا لتحمل المسؤولية، ولولا المخلصين من ابناء المناطق الغربية لدخلنا الحرب الاهلية مرة أخرى".
واوضح انه "اذا اشتعلت نار الفتنة لن يكون هناك خاسر اورابح ،بل الجميع خاسر فيها"،مؤكدا ان" ازلام القاعدة هم اعداء العراق وهم الذين اشعلو نيران الفتنة والتفرقة كما اشعلوها في الدول المجاورة".
وتابع المالكي ان "العراق امانة في اعناقكم ،وعزة اي بلد بجيشه لانه يصون السيادة والارادة "،مبينا ان "الحكومة لديها من سعة صدر والشعور بالمسؤولية يجعلها قادرة على ان تنفتح نحو جميع المشاكل".
وشدد المالكي على ضرورة "الحوار لانهاء الازمة لان مايحققه الحوار من تفاهم لا يستطيع تحقيقه الارهاب والعنف والقتل".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم