المقالات

 

قال رئيس الوزراء نوري المالكي ان"المشكلة التي يمر بها البلد تتمثل بالطائفية والمليشيات".
جاء ذلك في كلمه له القاها خلال المؤتمر الثاني لعشائر العراق اليوم الاربعاء.
وقال المالكي إن"مشكلتنا اليوم تكمن بأن الطائفية أدلت برأسها علينا، إضافة الى تشكيل المليشيات، فيجب قطع رأس الطائفية والقضاء على هذه المليشيات".
واضاف المالكي ان"الكلام الطائفي الذي يتردد على منصات التظاهر في محافظة الانبار ونينوى وصلاح الدين غريب على ذوق العراقيين".
وبين ان"الخطر على العراق هو ذات الخطر التي تعيشه المنطقة جراء التحديات الطائفية",مضيفا "نحن نريد معالجة الامر بحكمة في المحافظات التي تشهد تظاهرات حفاظاً على ارواح المواطنين".
وتساءل المالكي"اذا ما تصدت العشائر للارهابيين المندسين في التظاهرات قالوا مليشيات واقتلوهم لانهم وقفوا مع الجيش؟؟ وبعض المندسين يستعرضون داخل ساحات الاعتصام باسلحتهم؟؟", متعجباً "ماهذا التناقض".
وطالب المالكي"القضاة والشخصيات القضائية الى التصدي للمسؤولية وعدم التخلي عنها خوفا من التهديدات الارهابية".
وذكر المالكي ان"هناك تهديدات يتعرض لها القضاء والقضاة بالتصفية الجسدية والخطف من قبل الارهابيين".
ودعا المالكي الى"عدم الانصايع الى هذه التهديدات والتصدي للمسؤولية كونها واجبا وطنيا وشرعيا، خصوصا وان البلد يواجه اليوم تهديدات بالانقسام بسبب هذه المجاميع".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم