المقالات

خرجت تظاهرات يوم الجمعة في تكريت وسامراء والدور وبيجي ومناطق أخرى من محافظة صلاح الدين دعا المشاركون فيها الحكومة بتنفيذ جميع مطالبهم.
وعبر المتظاهرون عن رفضهم تشكيل اقاليم في المناطق الغربية من البلد الذي ذكروا انه يرمي إلى تمزيق وحدة العراق بجميع مكوناته وطوائفه.
وقال إمام وخطيب ساحة التظاهر في مدينة تكريت الشيخ دري الدليمي ان "أهل صلاح الدين يتضامنون مع إخوانهم الذين تعرضوا لهجمات شرسة بالسيارات المغلومة والعبوات الناسفة والأسلحة الكاتمة في بغداد".
وحذر الدليمي من "الفتنة الطائفية التي تحاك ضد ابناء الشعب العراقي"،مؤكدا على أهمية"التكاتف بين الجميع من اجل وئد الفتنة وقبرها قبل تذهب بالعراق الى الهاوية".
ومن جانبه قال الشيخ عبد المنعم الكبيسي، خلال خطبة صلاة الجمعة الموحدة، اليوم، في ساحة اعتصام الفلوجة إن"وحدة العراق أمر غير قابل للمساومة، ولا للصفقات التي تتم بين الأحزاب السياسية".
واضاف الكبيسي أن"على الحكومة أن تستمع إلى أصوات المعتصمين التي لم تطالب بالحقوق ورفع المظالم التي طالتهم خلال السنين الماضية"،مبينا "أن التظاهرات مستمرة بالرغم من ارتفاع حرارة الصيف واقتراب شهر رمضان المبارك".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم