المقالات

اعلنت السلطات الامنية في البصرة عن دخولها في حالة التأهب والإنذار القصوى، خشية وقوع اعمال ارهابية.

وقال مسؤول امني باناجهزة الشرطة والجيش وضعتا في حالة تأهب وانذار بدرجة 100%، وانه تم منع الإجازات الاعتيادية للمنتسبين،  تحسبا لمنع حدوث اي خروق، في خطة تستمر حتى بعد ايام عيد الفطر" مردفاً "تم زيادة عدد نقاط التفتيش داخل المدن وخارجها، ومنها النقاط الجوالة المباغتة، بهدف ضمان عدم حصول اي خروق حتى وان كانت بالصواريخ وقذائف الهاون".

واضاف "هناك معلومات عن مزاعم لعناصر ارهابية تنفيذ مايسمى بغزوة رمضان في العديد من المحافظات ومنها البصرة، عبر تفجير سيارات مفخخة لاستهداف المدنيين واشاعة الرعب والهلع بين صفوفهم، علاوة على مزاعم لاقتحام بعض السجون التي تم الايعاز الى تشديد الحماية فيها واتخاذ التدابير الامنية اللازمة".

واكد مصدر امني لوكالة انباء البصرة بان هنالك هنالك معلومات استخباراتية تؤكد نية القاعدة باستهداف المجالس الرمضانية وخصوصا التي يحييها السيد الفالي في ابي الخصيب بالاحزمة الناسفة والسيارات المفخخة وصواريخ الكاتيوشا

لكن مصدر اخر اكد لوكالة انباء البصرة بان تلك التسريبات مصدرها القاعدة والتنظيمات الارهابية لجلب الانتباه ومخادعة الاجهزة الامنية لمهاجمة هدف اخر لايقل اهمية وبصورة مباغتة

وكانت حكومة البصرة المحلية قد اعتبرت ان الحرب الميدانية لاتجدي نفعاً، وصفت كثرة السيطرات الأمنية المنتشرة في المحافظة بالجهد الأعمى، كما انحت باللائمة على العصب ألاستخباري والخطط الكفيلة بالحصول على المعلومة الأمنية، وضرورة تنفيذ عمليات استباقية، في حين اعتبرت مديرية استخبارات البصرة كفاءة أدائها رهينة الدعم الوزاري والمحلي، وقلة التخصيصات المالية لتفعيل شبكة مواردها الاستخبارية من المواطنين للحصول على المعلومة الأمنية.

وقال محافظ البصرة ماجد النصراوي في 2 آب الجاري لراديو المربد أن "الحرب الميدانية التي تنفذ حالياً ضد خلايا الإرهاب من القاعدة وحزب البعث وغيرهم، لاتجدي نفعاً، حيث تنتشر في المحافظة الكثيرات من السيطرات الأمنية التي لاتحد من تلك الخروقات، وهي سيطرات عمياء، كونها غير مزودة بتجهيزات ومعلومات استخبارية تساعدها على القبض على المطلوبين" مشددا على ضرورة "تغيير الأسلوب الأمني، وإتباع إستراتيجية تنفيذ العمليات الاستباقية، عبر خطط بديلة وتعزيز الحس ألاستخباري، وتوظيف جميع الإمكانيات ومنها الالكترونية، إذ إن حرب الإرهاب استخبارية وليست بميدانية، كما يجب ان يرتقي ضباط الاستخبارات إلى مستوى التحدي الموجود".

يذكر ان تنظيم دولة العراق الإسلامية احد الخلايا التابعة لتنظيم القاعدة كان قد أعلن قبل أيام عن عزمه تنفيذ عمليات مسلحة على مدن ومناطق جنوب العراق.

وعدت كتلة الاحرار في 3 آب الجاري قرار اغلاق السفارة الامريكية بمثابة "رسالة الى بقية دول العالم ان العراق يمر بحالة طوارئ وضرورة اغلاق سفاراتكم فيه ايضا وهي رسالة لتأكيد الازمة واعطاء الضوء الاخضر للقاعدة في اقامة عملياتهم الارهابية".

وقال رئيس الكتلة بهاء الاعرجي في بيان صدر عنه ان "الولايات المتحدة لا زالت هـي سبب الأزمات بالعراق وان إغلاق السفارة يعد رسالـة أيضا لتأكيد الأزمة واعـطاء الضوء الاخضر للقاعدة في اقامـة عملياتهـم الارهابيـة".

وطالب الاعرجي الحكومة بضرورة الطلب مـن الجانب الامريكي بإغـلاق سفارته في العـراق لأنها أصبحت مصدر قلق للوضع الامني في البلاد.

وكانت السفارة الامريكية في بغداد، قد قررت "إغلاق ابوابها اليوم الاحد كخطوة احترازية لأغراض الأمن والسلامة" ودعت المواطنين الأميركيين الذين "يحتاجون إلى مساعدة الى الأتصال بالسفارة"، فيما رجحت أن يكون هناك "ايام اغلاق اضافية اعتمادا على تحليلها للموقف".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم