المقالات

اخترقت سلسلة تفجيرات عنيفة ومنظمة تحمل بصمات تنظيم القاعدة، اليوم السبت، الإجراءات الاحترازية المشددة لتأمين عيد العراق موقعة نحو 400 شهيد وجريح في اعنف حصيلة تسجل خلال اشهر.

alt

ويشهد العراق موجة عنف متصاعدة حيث استشهد في الاشهر الاربعة الاخيرة اكثر من 3500 شخص بحسب ارقام الامم المتحدة، بينهم نحو الف استشهدوا في شهر تموز الماضي.

وقالت مصادر أمنية بإن 60 شخصاً استشهدوا وأصيب 200 اخرين بجروح بانفجار عشر سيارات توزعت في جانبي الرصافة والكرخ من العاصمة بغداد".

وكان اعنف هجمات بغداد العشر انفجار مزدوج بعجلتين مفخختين في منطقة الشعب شمال شرقي العاصمة اسفرا عن استشهاد واصابة نحو 30 شخصاً.

وأصيب خمسة اشخاص بانفجار سيارة مفخخة قرب حسينية في منطقة 90 وسط محافظة كركوك.

واستشهد  وأصيب 70 شخصاً بتفجير انتحاري بسيارة مفخخة وسط قضاء طوز خورماتو شرق مدينة تكريت في محافظة صلاح الدين.

وأصيب خمسة جنود بجروح بانفجار عبوة ناسفة في منطقة الثرثار غرب تكريت في محافظة صلاح الدين.

اما في بابل فقد هاجم مسلحون مجهولون في الصباح الباكر سوقاً للسمك في مدينة الحلة مركز محافظة بابل وفتحوا نيران أسلحتهم بشكل عشوائي ممّا أدى الى إصابة سبعة من باعة السمك.

وأصيب نحو 10 اشخاص بجروح بانفجار سيارة مفخخة في بلدة المسيب في بابل أيضا.

ويرجع المسؤولون الامنيون ذلك لوجود نشاط وحواضن في شمال المحافظة التي كانت تسمى أيام العنف الطائفي بمثلث الموت.

وضرب محافظة كربلاء انفجار مزدوج بسيارتين مفخختين أسفرا استشهاد  4 واصابة 11 اخر.

اما في محافظة ذي قار في الجنوب العراقي، فقد انفجرت ثلاث سيارات مفخخة  في وقت متزامن وخلفت استشهاد واصابة 25 شخصاً.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم