المقالات

قالت مصادر في الانبار، الاثنين، ان هدوءا حذرا عاد يخيم على مدينة الرمادي بعد اشتباكات بين قوات الأمن ومسلحين .

altوتفجرت الاشتباكات في مدينة الرمادي حين فتح مسلحون النار على القوات الخاصة التابعة للشرطة التي تم استدعاؤها من بغداد عندما حاولت دخول المدينة.

وأكدت مصادر مطلعة بأن مسلحين ملثمين أحرقوا مركبات لقوات الشرطة في الرمادي وانتشروا في شوارع عدة بالمدن من بينها شارع ستين والجمعية.

وأكدت المصادر بان الاشتباكات توقفت في مدينة الرمادي وعودة الهدوء الحذر للمدينة.

وهناك شح في المعلومات عما يجري في الانبار نتيجة قطع الاتصالات عن المحافظة وفرض حظر للتجوال في مدنه الرئيسة.

وقال مصدر في الطب العدلي" إن الاشتباكات في الرمادي خلفت 10 قتلى و20 جريحا، مبينا ان الضحايا من المدنيين. ولم يتضح على الفور فيما اذا كانوا طرفا في الاشتباكات.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم