المقالات

أعلن في بغداد اليوم في ختام يومين من المناقشات حول سبل مكافحة الإرهاب بمشاركة ممثلين عن 56 دولة و12 منظمة متخصصة عن وثيقة بغداد لمكافحة الإرهاب.

وتضمن الوثيقة توصيات تنص على مواجهة وحظر النشاطات الاعلامية المروّجة للإرهاب والتطرف والتكفير وتعزيز التعاون الدولي في مجال تبادل المعلومات الاستخبارية وكواجهة غسيل الاموال لدعم الإرهاب وتمويله وتفعيل مذكرات القبض على المطلوبين من المشاركين في الإرهاب.

كما أوصى المؤتمر بمنع استخدام الدول اراضيها لتدريب ومرور الإرهابيين لتنفيذ اعمال إرهابية ضد الدول الاخرى وشدد عل العمل على تجفيف منابع الإرهاب وحظر تمويل وتجنيد الإرهابيين.

ودعا المشاركون في المؤتمر الدول الى تشريعات وطنية قادرة على مواجهة الإرهاب او استخدام القوانين لمنح اللجوء الى المشاركين في العمليات الإرهابية ومنحها ملاذات آمنة للعمل ضد دول اخرى.

وناشد الدول وضع استراتيجيات وطنية قانونية وثقافية واجتماعية لمواجهة الإرهاب واعتماد استرا تيجية وطنية لمكافحة الإرهاب ومعالجة اسبابه ونشر ثقافة حقوق الانسان وتعزيز دور المرأة في مكافحة الإرهاب.

وأوصى ايضا بضرورة اتفاق المجتمع الدولي على يوم عالمي يتم فيه تخليد ضحايا الإرهاب وتحصين الشباب من الافكار التي تشجع او تنشر التطرف الديني. وشكّل المؤتمر امانة عامة تتولى تنفيذ هذه التوصيات والاعداد للمؤتمر الثاني لمكافحة الإرهاب ومكانه وموعده.

وقال الناطق المدني للمؤتمر واثق الهاشمي إن"هذه التوصيات تعد وثيقة شرف بين الدول المشاركة وسترسل الى مجلس الامن"،مبينا ان"لجنة التوصيات سترسل توصياتها الى كل المنظمات الدولية المختصة خاصة وان القضية لا تخص دولة او منطقة ما وانما تشمل كل العالم".

وقد بحث المؤتمر على مدى يومين سبعة محاور رئيسة هي "اطر التعاون الدولي الحالية في مكافحة الإرهاب الواقع والآفاق، وتجارب مكافحة الإرهاب: (الدروس المستنبطة)، وتداعيات الإرهاب على التنمية الاقتصادية والتحول الديمقراطي، اضافة الى العولمة والإرهاب (تطور وسائط الاعلام والشبكة العنكبوتية وانعكاساتها على الإرهاب)، والتطرف الفكري والديني والتحريض على الكراهية والعنف ودور المؤسسات الدينية في مكافحة الإرهاب، فضلا عن التغيرات السياسية، والصراعات الاقليمية والإرهاب  (الفرص والتحديات)، وتطور القاعدة (الامتدادات والتداعيات).


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم