المقالات

كشف مصدر مطلع، الاثنين، عن اغلاق الحكومة لبوابات سدة حديثة غربي محافظة الانبار لتشيكل ضغط على مسلحي تنظيم "داعش" ليفتحوا المياه من سدة الثرثار شمال مدينة الفلوجة الى المحافظات الوسطى والجنوبية في البلاد.

altوكان مكتب القائد العام للقوات المسلحة قد اعلن امس عن ان تنظيم "داعش" والداعمين له من البعثيين في مدينة الفلوجة قطعا المياه عن مناطق الوسط والجنوب وتوعد باتخاذ "اقصى درجات القوة".

وذكر المصدر بإن "وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي اصدر اليوم امرا الى قوات الجيش العراقي يقضي باغلاق بوابات سدة حديثة غربي الانبار المتوجة الى سدة الثرثار شمالي الفلوجة"، مشيراً الى ان "مناسيب مياه نهر الفرات بدأت تنخفض من حديثة الى الفلوجة".

وأوضح المصدر  ان هذه الخطوت اتخذتها الحكومة لتشكيل ضغط على مسلحي تنظيم "داعش" الذين اغلقوا بوابات سدة الثرثار ليعيدوا فتحها مرة اخرى.

وقد ادى اغلاق "داعش" لسدة الثرثار بانخفاض مناسيب المياه في نهر الفرات بشكل كبير، وستتأثر بشكل مباشر محافظة بابل وكربلاء والنجف والمثنى بينما ستقوم محافظة ذي قار بالاستفادة من مياه نهر الغراف الذي يصب فيه نهر دجلة، بحسب خبراء.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم