المقالات

شدد رئيس ائتلاف دولة القانون على انتخاب من يمتلك الاخلاص والشهادة والنزاهة وليس على اساس القرابة والحزب والعائلة، وكما أكدت المرجعية الدينية العليا, موضحا ان صوت الناخب الذي سيدلي بالانتخابات المقبلة هو شهادة لله ومن يكتم تلك الشهادة فهو آثم قلبه
وقال نوري المالكي في الكلمة التي ألقاها على هامش حفل الاعلان عن حملة ائتلافه الدعائية التي اقيمت مساء اليوم الخميس على ملعب نادي كربلاء وسط المحافظة  قال ان البرلمان العراقي لم يحقق واجبه الوطني وعطل عمل الحكومة، مجددا دعوته الذهاب باتجاه الاغلبية السياسية ودعا الى الاصطفاف بخندقه مؤكدا ان الكتل السياسية اتبعت برامج انتخابية مليئة بالطعن والتزييف وعده دليل على عجزهم وفسادهم.
واضاف المالكي "ان المناكثات السياسية ادخلت البلد في دوامة من الصراعات والخلافات وعطلت خدمة المواطنين،مؤكدا لو اننا كنا معا لحققنا الكثير للعراق ولشعبه لكن المحاصصة اللئيمة حالت دون ذلك "
وشددالمالكي ان "عملية التغيير لابد ان تكون بتغيير الرأس والعملية السياسية ولابد ان نذهب باتجاه الاغلبية السياسية وعلى من يريد خدمة العراق ليكن في هذا الخندق.،متهما الكتل السياسية الاخرى بأنها اتبعت برامج انتخابية مليئة بالطعن والتزييف التزوير والشتم والاتهام وهذا دليل على العجز والفساد"
ودعا مرشح ائتلاف دولة القانون ان من لا تليق به الحكومة الى تركها وترك الفرصة للآخرين للعمل وخدمة المواطنين، متهما اطرافا لم يسمها بالعراق بأنهم أصبحوا حلفاء لمن يغطي اعمال تنظيمي داعش والقاعدة الارهابيين ولم يرفضوا الاعمال الارهابية رفضا صريحا "


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم