المقالات

فرضت القوات الأمنية سيطرتها على محيط فندق نينوى، فيما عززت تواجدها في اغلب مناطق المدينة، من خلال نشر قواتها على اسطح البنايات العالية واحكام السيطرة على الشوارع الرئيسية في المدينة.

وفي حين، افاد مصدر أمني بأن قوات الاستاد التي تحركت من بغداد دخلت طلائعها مدينة الموصل، أكد أن الجيش استخدم اسلحة جديدة ومتطورة في القتال مع المحاميع الارهابية.

وأخبر مصدر أمني رفيع المستوى "واي نيوز" أن "مكتب القائد العام للقوات المسلحة، يولي ملف الموصل اهتماما كبيرة كاهتمامه بملف محافظة الانبار، وأن المعركة التي تدور الآن في محافظة نينوى هي معركة ستراتيجية".

وأضاف المصدر بأن "قوات الجيش فرضت سيطرتها على محيط فندق نينوى، وعززت من تواجدها في اغلب مناطق الموصل ونشرت الجنود بشكل مكثف في قلب المدينة.

وشهدت، اليوم الأحد، مقتل 30 مسلحاً من "داعش" وإحراق عجلتين لهم غربي الموصل، ومقتل ثمانية مدنيين بسقوط قذائف هاون على منازلهم غربي الموصل، ومقتل عدد من عناصر "داعش" بينهم قيادي بعد تدمير أحد أوكارهم غربي الموصل، ونزوح الآلاف من اهالي الموصل لمنطقة زمار ودهوك.

وكان مسلحون من تنظيم داعش قد انتشروا في عدة احياء من مدينة الموصل، وفرضوا سيطرتهم عليها، أمام تراجع للشرطة المحلية في المحافظة وعدم قدرتها على صد الهجمات.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم