المقالات

حذر ممثل المرجعية الدينية الشيخ عبد المهدي الكربلائي من ان"داعش تريد ان تقضم الجميع على مراحل وقد ثبت هذا بالفعل من خلال ما قامت به في الايام الماضية ووصولها الى مناطق قريبة من اربيل"، داعياً العراقيين الى ان "يوحدوا صفوفهم في مواجهة هذا الخطر الكبير الذي يهدد حاضرهم ومستقبلهم".

وقال الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة في الصحن الحسيني إن"على الاطراف السياسية ان تعلم ان التناحر والتنازع قد تسبب بإضعاف الجميع وفسح المجال للارهابيين".

وقال الكربلائي ان"ارهابيي داعش تمددوا خلال الايام القليلة الماضية الى مناطق اخرى من نينوى وسيطروا على عدد من المدن التي معظم سكانها من الايزيدين والشبك والمسيحيين".

واضاف ان"الارهابيين قتلوا الكثير من الرجال وسبوا العديد من النساء فيما نزح عشرات الاف وبعضهم لايزالون محاصرين في الجبال يعانون من الجوع والعطش وقضى العشرات من اطفالهم في مشاهد مروعة تجري لها الدموع".

واضاف الكربلائي "اننا في الوقت الذي ندين ونشجب باشد العبارات كل ما ارتكبته عصابة داعش من اعمال ارهابية من قتل وسبي وتهجير وترويع بحق المواطنين العراقيين ولاسيما من الاقليات الدينية والقومية، نؤكد ان هذه العصابة تستهدف جميع المحافظات العراقية وجميع القوميات والديانات والمذاهب ولا يقف خطرها وإجرامها عند طائفة او قومية معينة فلا يتوهم البعض انه سيكون بمنأى من اعتداءتها وتجاوزاتها".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم