المقالات

تمكنت القوات العراقية بمساندة قوات البيشمركة معززة بغطاء جوي عراقي امريكي مشترك، الخميس، من استعادت السيطرة على حقل عين زالة النفطي (60 كم شمال غرب الموصل) بشكل كامل ومحطات الضخ الرئيسية للخط العراقي التركي بعد انسحاب مسلحي داعش منه بسبب اندلاع حريق بالحقل.

وأوضح مصدر أمني، إن "فرق الدفاع المدني باشرت بعمليات اخماد الحرائق التي اضرمها داعش في الخزانات الرئيسية للحقل النفطي والخطوط الناقلة للنفط في محاولة منها على ما يبدو لتغطية تحركاتها أمام القوات المتقدمة تجاههم".

فيما اكد سكان القرى التي تقع ضمن قاطع الاشتباكات انهم تركوا مناطقهم ونزحوا تجاه مناطق بعيدة اكثر امنا هربا من نيران المعارك.

واكدت مصادر، أن داعش تكبدت خسائر كبيرة اثر العملية التي انطلقت اليوم من قبل قوات البيشمركة الكردية بغطاء جوي امريكي لاستعادة السيطرة على ناحية زمار وحقل عين زالة النفطي.

واكد مصدر اخر في شركة نفط الشمال، أن عناصر تنظيم داعش انسحبوا من حقل نفط عين زالة، شمال غرب الموصل، بعد قيامهم بحرق ثلاثة خزانات للنفط الخام ، بعد وقوع عنيفة بين قوات البيشمركة وعناصر داعش، قرب الحقل النفطي .

وقال مصدر طبي في مدينة الموصل إن "عشرات الجثث والجرحى وصلت الى مستشفيات المدينة في أعقاب غارة جوية أمريكية وقصف مدفعي من قوات البيشمركة شمال وشرق الموصل".

وأضاف أن "الكوادر الطبية فوجئت بهذا العدد الكبير من القتلى والجرحى، في ظل شح شديد في الادوية والمستلزمات الطبية وخاصة في مادة التخدير المستخدمة في العمليات الجراحية".

واكدت مراقبون أن "ارهابيي داعش اعترفوا صراحة انهم تلقوا ضربات قوية اليوم اجبرتهم على ترك مواقعهم بسرعة كبيرة تفاديا لوقوع خسائر اكبر بين صفوفهم، وخسارة المزيد من عناصر التنظيم وعجلاته".

وأضاف المراقبون أن "التنظيم بات يفتقر لوجود قياداته وامراءه الذين باتوا يقلون تدريجيا من محافظة نينوى بعد قيام الطيران الامريكي باستهدافهم، وهروبهم الى جهات مجهولة يعتقد ان سوريا هي الملاذ الامن لهم".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم