المقالات

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الجمعة، الحكومة العراقية الى تسلم مناطق تم تحريرها من "اعداء الدين"، وحث على زج "افراد لا بعنوانهم المذهبي" ضمن صفوف الجيش لحماية المناطق المقدسة.
والمح الصدر الى ان "تسليم" المناطق المحررة جاء اعتراضا منه على "تواجد القوات الغازية وقيامها بالاعمال العسكرية".
وقال الصدر، في بيان له، "نحن على اتم الاستعداد لتسليم المناطق المحررة للجيش العراقي بمدة لا تقل عن خمسة عشر يوما"، داعيا الى "زج افراد مخلصين لا بعنوانهم المذهبي ولا بعنوانهم الانتمائي الى صفوف الجيش العراقي لحماية المناطق المقدسة".
واضاف الصدر في بيانه "اجد من واجبنا ان يكون دور الجيش العراقي هو الفاعل والميداني لكي تكون دولة الجيش وجيش الدولة".
وحث زعيم التيار الصدري على ضرورة "ان تحصن الدولة حدودها واستخباراتها ومخابراتها وان تعمل على تحرير محافظة الموصل الجريحة التي لازالت تنزف وتعاني من ويلات الارهاب الاثم... وان لا تجعل الحكومة من التدخل الامريكي وتحالفه ثغرة لتفكيك العراق فهم لا يريدون بنا الا الشر".
ولفت الى ان "تواجد القوات الغازية وفيامها بالاعمال العسكرية داخل الاراضي العراقية وسمائه يستدعي منا عدم التدخل في تلك الحرب"، مستدركا بالقول "لكن عدم تدخلنا سيكون بعد تسليم ما حرر من المناطق للجيش العراقي الذي يجب ان يأخذ زمام الامور".
وشكر الصدر "جميع فصائل الجهاد الخيرة والحشد الشعبي" على كل ما ابدوه من بطولة وشجاعة "في محاربة شذاذ الافاق واعداء الدين والحضارة"، داعيا اياهم الى "الاستمرار لحين صدور بيان آخر منا بعد تسليم واستلام الجيش تمام".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم