المقالات

افاد مسؤول محلي في ديالى ان حصيلة تفجيرات قره تبه ارتفعت الى 145 قتيلا وجريحا.
وقال عضو مجلس ديالى عن ناحية قره تبه عمار الجبوري  ان الاحصائيات الطبية اكدت ارتفاع حصيلة تفجيرات قره تبه الى 25 قتيلا واكثر من 120 جريحا، مبينا ان التفجيرات الارهابية استهدفت مقارا حكومية وكوردية وتجمعا للمهجرين خلال تواجدهم قرب مبنى الناحية لترويج معاملات النزوح في مجلس الناحية المحلي.
وانفجرت سيارتان ملغمتان وحزام ناسف امام المجمع الحكومي لدوائر قره تبه ومقار الاحزاب الكوردية والاسايش اليوم وادت التفجيرات مقتل واصابة العشرات وهدم العديد من البنايات الحكومية المحيطة بمكان الحادث.
واضاف الجبوري ان تفجيرات قره تبه "تعد الاعنف في تاريخ الناحية ومحاولة جبانة لاستهداف التماسك الاجتماعي في الناحية".
الى ذلك اكد مدير ناحية قره تبه وهاب احمد  اصابته بجروح متفاوتة من شظايا تساقطت جراء الانفجار، مؤكدا ان من بين الضحايا قيادات في الاتحاد الوطني الكوردستاني وعناصر الاسايش .
فيما اكدت مصادر طبية في مستشفى كلار تدفق عشرات المواطنين للتبرع بالدم لجرحى التفجيرات الارهابية في قره تبه واسعاف الحالات والاصابات الحرجة للجرحى.
وتبنى تنظيم داعش التفجيرات عبر انتحاريين تركي والماني وجزائري.
واستقبلت قره تبه نحو 6 الاف عائلة نازحة من مناطق الاضطرابات الامنية في ديالى اغلبها تسكن المدارس وهياكل البنايات والقصبات المحيطة في الناحية.
وتقع ناحية قره تبه (110كم شمال مدينة بعقوبة ) غربي قضاء كفري بالموقع الجغرافي الحيوي في سلسلة مرتفعات حمرين، وهي من أقدم القصبات الادارية وتتبعها (62) قرية يسكنها الكورد والعرب والتركمان ومن الناحية المذهبية يسكن فيها السنة والشيعة وتبلغ مساحتها 350 الف دونم .
وتشهد الناحية انحدار أمني خلال الأشهر الأخيرة في عدد من قرأها وقصباتها


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم