المقالات

أكدت لجنة الأمن والدفاع النيابية، الخميس، عن اكمالها لملف التحقيق بقضية تفجير الكرادة الذي حدث في تموز الماضي، فيما بيَّنت أن رئيس البرلمان سليم الجبوري أصر على عدم إعلان عن الإسماء المتورطة بالحادث.

وقال عضو اللجنة النائب إسكندر وتوت ان "ملف التحقيق بمجزرة الكرادة إكتمل، وحاولنا مرارا الافصاح عن أسماء أكثر من 23 ضباطا و50 شرطيا متورط بالجريمة لكن رئاسة البرلمان وبعض النواب كانوا يمنعونا من ذلك دائما، لأنهم لا يريدون كشف الحقيقة للناس".

وأضاف وتوت ان "كنا نحاول عرض ملف التحقيق لكن نواب كانوا يحاولون إهماله، بحجة أنه يأخذ من وقت الجلسة"، مشيرا الى ان "الملف أكثر من 20 صفحة ويحوي على معلومات مهمة وخطيرة، تعتمد على شهادات أشخاص كانوا في منطقة الحادث".

 

وتابع النائب ان "من المتورطين أيضا، جهاز الدفاع المدني"، لافتا الى ان "الملف منذ 28 يوما، عند رئاسة مجل النواب، ولا نعرف لِمَ هذا الإهمال لقضية راح ضحيتها أكثر 400 شهيد".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم