انسحاب المتظاهرين وانتهاء الاحتجاجات فى العراق بعد اقتحام القصر الجمهوري

 

كشف اللواء تحسين الخفاجي المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة في العراق، عن انسحاب كل المتظاهرين وانتهاء كافة المظاهرات المسلحة في محيط المنطقة الخضراء.

أكد المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة في العراق، أن الأمور عادت الى طبيعتها في محيط المنطقة الخضراء وتم فتح الشوارع، مشددا على أن واجب القوات المشتركة الأساسي هو حفظ الأمن في البلاد.

من جانبه، قال الفريق الركن أحمد سليم، قائد عمليات بغداد، إنه تم تأمين المتظاهرين خلال انسحابهم بالكامل من محيط المنطقة الخضراء، مؤكدا فتح جميع الطرق المغلقة في العاصمة العراقية.

,بعد اشتباكات دامية أمس الاثنين ارتفعت حصيلتها وفقص مصادر طبية إلى 30 قتيلاً وإصابة نحو 350 متظاهراً، وذلك حسبما نشر موقع وكالة الأنباء رويترز صورا.

وأطلق عدد من المسلحين صواريخ من طراز كاتيوشا فى اشتباكات المنطقة الخضراء، وذلك وسط تعزيزات أمنية مكثفة فى بغداد، مع تشديد أمنى وتعزيز لحظر التجوال باستخدام الاسلاك الشائكة والكتل الأسمنتية.

ودفعت الاشتباكات وحدات من الجيش وأجهزة الأمن العراقية للتدخل والسيطرة على القصر الجمهورى بالقوة وإخلائه من أنصار التيار الصدرى الذين اقتحموه إثر إعلان الصدر اعتزاله العمل السياسى ، احتجاجا على عدم رغبة الحكومة العراقية بإجراء انتخابات نيابية مبكرة فى ظل انعدم إمكانية تشكيل ائتلاف شيعى ذو أغلبية فى البرلمان العراقي ومن جهته ناشد رئيس الوزراء العراقى مصطفى الكاظمى مقتدى الصدر لحث أنصاره على مغادرة المبانى الحكومية التى استولوا عليها.

قائمه


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم