تقارب كردي ـ كردي برعاية أممية قد يمهد لحل أزمة الانسداد السياسي العراقي

فيما نفت حكومة إقليم كردستان الأنباء التي تحدثت عن طلب تقدمت به رئاسة الإقليم إلى مجلس الأمن الدولي بشأن الخلافات العالقة مع بغداد، بدأت، أمس، في أربيل وبمشاركة مسؤولة بعثة الأمم المتحدة جينين بلاسخارت، اجتماعات المكتبين السياسيين للحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني.

وتأتي اجتماعات المكتبين السياسيين في أربيل عاصمة إقليم كردستان بناء على المبادرة التي يتبناها رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني التي حملها معه أوائل هذا الأسبوع إلى مدينة السليمانية. ورغم الخلافات بين الحزبين التي لا تتعلق فقط بتمسك كل طرف بمرشحه لمنصب رئيس الجمهورية، بل تتصل بالانتخابات البرلمانية الوشيكة في الإقليم والحاجة إلى الاتفاق على الآليات الخاصة بذلك سواء فيما يتعلق بسجل الناخبين أو قانون الانتخابات. كما تأتي هذه الاجتماعات في وقت يتواصل فيه الانسداد السياسي في العراق بسبب عدم قدرة الأطراف السياسية على تشكيل حكومة عراقية جديدة، رغم مرور 7 أشهر على إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة أواخر أكتوبر (تشرين الأول) 2021.

وكان رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني الذي يتولى رعاية مبادرة التقارب الكردي ـ الكردي أكد أن الفرصة مواتية لتجاوز الانسداد السياسي الحاصل في العراق شريطة توفر القرار والإرادة من قبل الأطراف والقوى السياسية. وقال بارزاني، خلال لقائه أمس (الأربعاء) مارك برايسون، سفير بريطانيا لدى العراق، وطبقاً لبيان صادر عن رئاسة الإقليم، إن «هناك فرصة لتوصل الأطراف السياسية إلى حل جامع يؤدي إلى تجاوز الانغلاق والانسداد السياسي». وطبقاً للبيان، فإنه تم خلال الاجتماع «بحث سبل تعزيز علاقات بريطانيا مع العراق وإقليم كردستان، وآخر مستجدات العملية السياسية في العراق، والأوضاع الداخلية لإقليم كردستان، والحرب على الإرهاب وتحركات داعش، خصوصاً في مناطق المادة 140 الدستورية، بالإضافة للتغير المناخي وتأثيراته في العراق وإقليم كردستان والمنطقة». كما أكد الجانبان «ضرورة وجود رؤية وفهم مشتركين بين الأطراف العراقية من أجل التوصل إلى حل».

من جهته، أعرب القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني ملا بختيار عن سعادته بمبادرة رئيس الإقليم ولقائه الأحزاب الكردية. وقال، خلال مؤتمر صحافي، إن «مبادرة الأخ رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني كانت خطوات جيدة ومهمة، وكان تعاطي الأطراف السياسية معها جيداً وكانت نتائجها إيجابية وفعالة». وحول دور الأمم المتحدة في تقريب وجهات النظر، قال بختيار إن «تحرك الأمم المتحدة أسهم كذلك بتحريك الأوضاع في الإقليم، خصوصاً بعد طرح ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق مخاوفها»، مبيناً أن «اجتماع ممثلة الأمم المتحدة مع الأطراف الكردية سيتم خلاله طرح حقائق دقيقة حول قضايا خلافية، فالإقليم ليس بمعزل عن العالم، وينبغي أن تعي القيادات الكردية أنه من الضروري الكف عن المناكفات السياسية». وأوضح القيادي الكردي أن «من يقول لا توجد مخاوف على الإقليم في هذه المرحلة أو المرحلة المقبلة فأنا أقول إنه لا يفهم شيئاً في السياسة».

وحول دور الحكومة الاتحادية في المشكلات العالقة بين بغداد والإقليم، بيّن ملا بختيار أن «الحكومة الاتحادية هي من تسببت بتمدد المشكلات العالقة، بسبب عدم تطبيقها بنود الدستور العراقي مثل المادة 140 وقانون النفط والغاز وحصة الإقليم ورواتب الموظفين، كما يقع على حكومة الإقليم عاتق تضحيتها بالوقت الماضي دون الضغط على حكومة المركز لتنفيذ تلك المواد المتعلقة بالشعب الكردي، فكان على الإقليم التوجه للعالم وإخباره بحجم التقصير الحاصل بحق الإقليم، فتقصير الإقليم يكمن في تأخير طرح تلك القضايا».

وبشأن الخلاف حول مرشح رئاسة الجمهورية، أوضح ملا بختيار أن «المشكلة الرئيسية ليست حول منصب الرئيس في بغداد، بل هناك مشكلات عميقة داخل البيت الشيعي حول منصب رئيس الوزراء، لكن القوى الكردية أخطأت حينما ذهبت إلى بغداد بأربعة وفود مختلفة».

قائمه


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم