غليان واشتباكات جنوب العراق... وتعزيزات من بغداد

بعد ان  اندلعت أعمال عنف واشتباكات في مدينتي الناصرية والبصرة، جنوب العراق، اضطرت السلطات الأمنية إلى استدعاء قوات إضافية من العاصمة بغداد، في محاولة للسيطرة على الغليان هناك.

وقالت مصادر أمنية مطلعة إن مسلحين من عشيرة في البصرة ينتمون لسرايا السلام اشتبكوا، مساء الاثنين، مع «عصائب أهل الحق»، بزعامة قيس الخزعلي، فيما شهدت منطقة القصور الحكومية، مساء الثلاثاء، اشتباكات عنيفة بين سرايا السلام التابعة للتيار الصدر وعصائب اهل الحق بقيادة الشيخ قيس الخزعلي .

وعلى اثر هذه الاشتباكات تعرضت مقرات الحشد الشعبي للقصف بعشرات الصواريخ من نوع كاتيوشا


وفي الناصرية، مركز محافظة ذي قار، تفاقم احتجاج غاضب في محيط مبنى الحكومة المحلية إلى أعمال شغب وحرق، قبل أن يتطور إلى اشتباك بين مجموعات مسلحة والقوات الأمنية. وتقول مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط»، إن «ملثمين ظهروا بين المتظاهرين وهاجموا القوات الأمنية بقنابل المولوتوف، التي ردت بالرصاص الحي لتفريق الحشود». وأرسلت الحكومة العراقية وفداً عسكرياً رفيعاً إلى الناصرية لاحتواء الموقف.

في غضون ذلك، اتهم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الطبقة السياسية في البلاد بالفساد وعدم الإيمان بالديمقراطية فيما وجهت اتهامات للكاظمي بانه هو من يعمل على  تاجيج الصراعات من اجل البقاء في السلطة..


قائمه


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم