رصد الروبوت "ابورتيونتي" اخيرا آثار مياه تشير الى تطور الحياة فوق كوكب المريخ بعد عشر سنوات على اطلاقه من قبل وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).
وقد انتهى الروبوت العامل بالطاقة الشمسية من تحليل ما يعتبر على الأرجح أقدم صخرة تدرس حتى الآن أطلق عليها اسم "اسبيرانس 6" والتي كشفت أن مياها قابلة لتطور الحياة سالت بغزارة على الكوكب الأحمر تاركة وراءها معادن صلصالية.
وأوضح ستيف سكاويرز احد مسؤولي هذا البرنامج أن "هذا الاكتشاف هو الاهم والذي قام به الروبوت ابورتيونتي خلال مهمته لأنه يلقي الضوء على عناصر كيميائية مختلفة جداً عن تلك التي عثر عليها في آثار مياه أخرى حتى الآن على سطح المريخ".
وأضاف أن "الروبوت يتوجه الآن بسرعة خمسين متراً في اليوم إلى منطقة تبعد 1.5 كيلومتر عن موقعه السابق حيث الطبقات الجيولوجية أكثر".
وأطلق ابورتيونتي والروبوت التوأم سبيريت باتجاه المريخ في العام 2003 وقد بلغا الكوكب الأحمر عام 2004 بمهمة استكشافية كان يفترض أن تستمر في الأساس ثلاثة أشهر الا ان سبيريت توقف عن العمل في العام 2010.
وخلال السنوات التي أمضاها ابورتيونتي على المريخ قطع المسبار حوالي 36 كيلومتراً ويوازي أكثر من ثلاثة ملايين كيلومتر من دون تغيير الزيت بالنسبة لسيارة.
وقد انضم إلى اوبورتيونتي عام 2012 على المريخ الروبوت كوريوستي في مهمة استكشافية منذ سنتين.

قائمه


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم