المقالات

كشف مصدر امني، السبت، عن ان  انتحارياً عراقي الجنسية صحا ضميره في "آخر لحظة" قبل ان ينفذ بمعية انتحاري يمني في عملية مزدوجة ضد مقر للجيش العراقي شرقي تلعفر، وقام بقتل الانتحاري اليمني قبل ان يسلم نفسه لقوات الجيش. وتقع تلعفر غرب الموصل بنحو 65 كلم.

وقال المصدر" ان "انتحاريا عراقيا سلم نفسه الى احد مقار الجيش التابع للفرقة الثالثة بمنطقة الكسك وكشف على انه كان يعتزم تفجير نفسه ومن ثم يقوم زميله الانتحاري اليمني بتفجير ثان لايقاع اكبر الخسائر في صفوف الجيش".

واضاف ان "الانتحاري العراقي قال ان ضميره صحا في اخر لحظة وتردد بتفجير نفسه، واقدم على قتل الانتحاري اليمني، 

كما انه ارشد قوات الجيش الى مكان جثة الانتحاري اليمني حيث تمكنت من جلبها الى داخل احد مقراتها لاجراء الفحوصات عليها".

يذكر ان العمليات الانتحارية التي شهدتها العديد من المحافظات والمدن العراقية اسهم في تنفيذها متطوعون قدموا من دول عربية تحت ذريعة "الجهاد" ضد القوات الاجنبية التي كانت موجودة في العراق، ولكنهم في الوقت الحاضر يستهدفون القوات الامنية العراقية والمدنيين

 


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم