المقالات

 

أكد رئيس الوزراء نوري المالكي أن أطراف المؤامرة الداخلية والخارجية قد كشفت مشيرا الى ان الخدعة لن تمر دون حساب و قد اتضح من الطائفي و من يريد تمزيق العراق.

وقال المالكي أن الجيش قد استعاد زمام المبادرة و المعركة تحولت من صد الهجوم إلى تقدم باتجاه التحرير والتطهير مبيناً أنه الجيش لن يقف إلا عند أخر نقطة من العراق لتطهير ديالى وصلاح الدين والموصل.

و أوضح المالكي أن التقسيم الذي أصبح لغة البعض اليومية هو مخالف للدستور والوحدة الوطنية وإرادة الشعب العراقي بكل مكوناته.  و أشاد المالكي بالموقف الدولي الداعم للعراق في حربه ضد الإرهاب ، مشدداً على ألا تكون اربيل مقراً لعمليات داعش والقاعدة والإرهابيين قائلاً "أوقفوا وجود البعثيين والتكفيريين ووسائل الإعلام المضادة أن كنتم تريدون الشراكة الحقيقية".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم