المقالات

أكد جماعة علماء العراق، الأربعاء، ان المطالبين بسحب الحشد الشعبي من معارك الفلوجة يريدون بقاء تنظيم داعش الإرهابي داخل المدينة.

وقال رئيس الجماعة خالد الملا ، ان "الحشد الشعبي قوة عراقية ينخرط فيها السني والشيعي وحتى المسيحي، ومشاركته في معارك الفلوجة شكل عنصر حقيقي للوحدة الوطنية"،مبينا ان "بعض الأصوات تحاول عرقلة عملية التحرير بإلقاء التهم على الحشد والقوات الأمنية بحجة الانتهاكات ونحن لم نسمع صوتهم عن انتهاك الدواعش لأهالي الفلوجة طيلة الفترة السابقة".

وبين الملا ان "بعض السياسيين لا يردون انتصار العراق في حربه ضد تنظيم داعش الإرهابي ففي حال الانتصار لم يبقي كرسيه في البرلمان أو الحكومة"، موضحا ان "كل من يطالب بسحب الحشد الشعبي من معارك الفلوجة يريد بقاء داعش في المدنية وهو ينصر الدواعش بلا شك".

واعلن رئيس مجلس محافظة الانبار صباح كرحوت، اليوم الاربعاء عن تقديم المجلس طلبا رسميا الى القائد العام للقوات المسلحة ورئاسة البرلمان بغية سحب فصائل الحشد الشعبي من مناطق التماس مع المدنيين في مدن الصقلاوية والكرمة واطراف الفلوجة.

 

فيما طالب النائب حامد المطلك، في وقت سابق، بسحب الحشد الشعبي من مدينة الفلوجة حفاظاً على اللحمة الوطنية، مؤكدا وجود "انتهاكات" كبيرة ضد المدنيين اثناء عمليات تحرير المدينة.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم