المقالات

تعهدت هيئة الحشد الشعبي ، الأحد ، بـ”رفع اذان النصر” من مئذنة جامع النبي يونس (ع) في مدينة الموصل قريبا، مشيرا إلى أن قرار رئيس الوزراء حيدر العبادي بمشاركة الحشد في تحرير الشرقاط والموصل “لجم الاصوات البغيضة” التي سعدت لإبعاد قوات الحشد عن “المهمة المقدسة”.

وقالت الهيئة في تقرير نشرتها على موقعها الرسمي  إنه بعد مرور عامين على جريمة تفجير جامع ومرقد النبي يونس (ع) واستمرار داعش الارهابي في سيطرته على مدينة الموصل الحدباء وجعل اهلها رهائن واسرى وارتكابه ابشع المجازر بحق الأطفال والنساء والشيوخ والشباب والكفاءات، تستعد قوات الحشد الشعبي وبقية صنوف وتشكيلات القوات الأمنية لخوض معركة التحرير الكبرى التي سينقض فيها على “داعش” واعوانه ويعلن نهايته وزواله من ارض الموصل العراق بالكامل ويرفع آذان النصر من مئذنة النبي يونس (ع)”.

وأضاف التقرير، أنه “بالرغم من الحملة الشعواء التي شنتها بعض الاطراف بهدف منع الحشد الشعبي من المشاركة في تحرير الموصل، تتصاعد المطالب الشعبية والسياسية والرسمية بضرورة مشاركة قوات الحشد الشعبي في استعادة المدينة من دنس التنظيم الإجرامي والاقتصاص من المجرمين على ما اقترفته ايديهم طيلة الفترة السابقة”.

ونقل تقرير الهيئة عن المتحدث الأمني باسم الحشد الشعبي يوسف الكلابي تأكيده “صدور موافقة رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي على مشاركة قوات الحشد الشعبي في عملية تحرير الموصل والشرقاط”، معتبرا أن “الحكومة بذلك القرار لجمت الاصوات البغيضة التي سعت جاهدة لابعاد الحشد عن تلك المهمة المقدسة”.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم