المقالات

بدأ في العاصمة العراقية بغداد، بعد ظهر الخميس، مؤتمر القمة العربية الثالثة والعشرين بحضور تسعة قادة عرب إضافة إلى الرئيس العراقي جلال الطالباني، وشهد المؤتمر غيابا تاما للملوك العرب ولم تقاطعه أي من الدول العربية.
وبدأ المؤتمر الذي يعقد في القصر الحكومي في المنطقة الخضراء وسط بغداد بتلاوة من القرآن الكريم، ثم بكلمة رئيس القمة السابق رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل الذي ركز في كلمته على دعوة الدول العرابية الى التعاون الجنائي مع ليبيا في استعادة رجال النظام السابق وكذلك إعادة الأموال الليبية التي تعود للنظام السابق المودعة لدى المصارف العربية.
وتشارك في المؤتمر 21 دولة ما عدا سوريا التي لم تدع إلى حضور القمة بسبب تعليق عضويتها بالجامعة، وحضر القمة تسعة زعماء عرب هم رئيس جمهورية جزر القمر أكليل ظنين، ورئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل، والرئيس التونسي محمد المرزوقي، والفلسطيني محمود عباس، والصومالي شريف شيخ أحمد، والسوداني عمر البشير المطلوب قضائيا للمحكمة الجنائية الدولية بتهم الإبادة الجماعية، والرئيس اللبناني العماد ميشيل وأمير دولة الكويت صباح الأحمد الصباح، والجيبوتي إسماعيل عمر جيلة، إضافة إلى الرئيس العراقي جلال الطالباني.
وتختتم القمة العربية الـ23، اليوم، بهذا الاجتماع، بعد اجتماع وزراء الخارجية يوم أمس الأربعاء بمشاركة 17 وزيرا، واجتماع وزراء المال والاقتصاد العرب الذي عقد، في 27 آذار 2012، وحضره سبع وزراء فقط ووكلاء الوزارات ومندوبي الدول العربية.-


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم