المقالات

كشف قيادي في الحشد الشعبي،اليوم الاثنين، ان عصابات داعش الارهابية تستخدم المدنيين كدروع بشرية في مركز تكريت، مما حال دون تقدم القطعات العسكرية الى مركز المدينة دفعة واحدة.
وقال القيادي حسن الساري اليوم ان  القوات الامنية لازالت تتقدم باتجاه تحقيق اهدافها خاصة في تكريت، وقد تم السيطرة على شرق دجلة بالكامل، ولم يتبقى الا مركز مدينة تكريت  فانها لم تتحرر بالكامل بعد  .

وعزا اسباب عدم تحرير مركز مدينة تكريت الى" تفخيخ منازل ومؤسسات المدينة بالكامل بالاضافة الى وجود عوائل مدنية تستخدمها داعش كدروع بشرية، مما حال دون قصف المدينة او الهجوم عليها دفعة واحدة لتحريرها من الدواعش"، مشيرا الى ان" العصابات التكفيرية محاصرة من جميع الجهات وساقطة عسكريا".

وبين ان" القوات الامنية وابطال الحشد الشعبي يسيرون ضمن الخطة المرسومة لتحرير المدينة لكن ببطئ لتفادي وقوع ضحايا من المدنيين"، مبينا ان"هناك سيطرة على مناطق جنوب تكريت الا ان هناك بعض الجيوب تستخدمها داعش ضد مجاهدي الحشد الشعبي وهم ماضون في القضاء على هذه الجيوب".

وختم تصريحه قائلا" وما هي الا ايام وتنتهي هذه العملية ويتحقق الانتصار النهائي على داعش وتتحرر تكريت بالكامل


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم