المقالات

 

شارك الملايين  من اتباع اهل البيت ومحبيهم القادمين من شتى بقاع العالم في مراسيم "ركضة طويريج" لاحياء ذكرى استشهاد الامام الحسين {عليه السلام}.

فبعد أن تزول شمس عاشوراء، وتحديداً بعد أن يؤدي الملايين من المسلمين صلاة الظهرين في أطهر بقعة عرفتها البشرية "كربلاء المقدسة" التي شهدت مصرع أنوار قدسية خلقها الله لتضيء للعالمين دروب الحياة لحظة تحولها إلى قطع مظلمة، عند ذلك الحين تبدأ مراسيم عزاء طويريج، أو ما يعرف بـ "ركضة طويريج".

وافاد موقع العتبة الحسينية المقدسة اليوم بان" في هذا العزاء، ينطلق الزائرون أفواجاً من {قنطرة السلام} وصولاً إلى حرم الإمام الحسين {عليه السلام} وهم يرددون هتافات النصرة والتلبية لنداءات أبي عبد الله الحسين، أجمل ما يردده الملايين هناك {أبد والله ما ننسى حسيناه}".

و"طويريج" هو أحد الأقضية التابعة لمحافظة كربلاء ويبعد عن كربلاء 22 كيلو متراً. ولكون الركضة تبدأ بعد أذان الظهر، من قنطرة السلام التي تقع على طريق "طويريج"، فسميت الممارسة بركضة "طويريج". والقنطرة تبعد حوالي خمسة كيلومترات عن مركز المحافظة وتبدأ بالوقت الذي يسقط فيه الإمام صريعاً على رمضاء كربلاء.

وزحفت الحشود المليونية نحو الضريح الشريف وهو تهتف " لبيك يا حسين".

واستنفرت الحكومة المحلية بالتعاون مع الوزارات كل طاقاتها الأمنية والخدمية استعدادا لـ"ركضة طويريج" المليونية.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم