المقالات

 

افتتح رئيس الوزراء نوري المالكي المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب في بغداد بمشاركة أكثر 56 دولة و12 منظمة عربية وعالمية وشخصيات وخبراء ومختصين.

ودعا المالكي دول العالم الى التوحد في مواجهة التطرف، محذرا أن يتحول الإرهاب الى آفة في المنطقة،مبينا أن من يسكت عن الارهاب شريك فيه.

وقال المالكي :"ذا لم تتوقف حرب سوريا فسوف ينتشر الارهاب بجميع دول المنطقة".

وطالب المالكي بتفعيل مذكرات القبض لتجفيف منابع الارهاب في العراق، داعيا إلى التنسيق الامني والاستخباري الدولي، حاثا الدول التي تخرج منها فتاوى التكفير الى وقفها والعمل معا للقضاء عليها.

واضاف  أن "دولا في المنطقة توهم ان القاعدة تقتل الشيعة والمسيحيين نيابة عن ابناء السنة"،مشيرا الى ان "المعركة في العراق ضد الارهاب الاعمى الذي لايفرق بين شيعي وسني وهدفه تدمير العراق والبلدان الاخرى ".

وأعرب  المالكي عن اسفه من تحول مؤسسات بعض الدول الى حاضنة حقيقية للارهاب وتجميع الاموال للإنتحاريين،مؤكدا ان تحذيرات العراق من الارهاب هي ليست "تخويفا" للعالم، مشيرا الى انها جاءت من خبرة العراق في محاربته للارهاب".

ودعا  المالكي الى تأسيس امانة عامة للمؤتمر الدولي لمكافحة الارهاب ومقرها في بغداد، مشيرا الى انها ستضع استراتيجية عامة لمتبعة الارهاب الدولي. 


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم