المقالات

اقتحم عشرات من العاملين في شركة نفط الجنوب، اليوم الثلاثاء، مقر الشركة في البصرة، احتجاجا على عدم توزيع الأرباح والحوافز والمخصصات بينهم منذ العام 2010، واتهم المحتجون الغاضبون مسؤولي الشركة بالفساد والتلاعب بأموالهم، في حين امتنعت إدارة الشركة عن الإدلاء بأي تصريح بشأن الموضوع.

وقال احد منظمي التظاهرة،  إن "العشرات من منتسبي شركة نفط الجنوب من مواقع عمل متعددة، تجمعوا صباح اليوم أمام مقر الشركة، للمطالبة بحقوقهم في الأرباح ومخصصات الخطورة، إلا أنهم فوجئوا بقرار منعهم من التظاهر في داخل الشركة، وعدم إرسال مندوب من الإدارة للاستماع الى مطالبهم، بل وجدوا ان قوة من الشرطة موجودة لمنعهم من دخول مقر الشركة".

وقال احد منظمي التظاهرة،  أن "إدارة الشركة، استدعت قوات الشرطة، في محاولة لمنع المنتسبين من التظاهر والمطالبة بحقوقهم، إلا أن ذلك، لم يحل دون تمكن المتظاهرين من اقتحام مقر الشركة سعيا الى التظاهر في داخلها، وإيصال صوتهم الى المسؤولين فيها".

واكد بان منتسبي الشركة لن يتراجعوا عن المطالبة بحقوقهم، وهي  المخصصات بأنواعها الفنية، ومخصصات الخطورة وموقع العمل، وعدالة التوزيع، فضلا عن توفير السكن في المناطق التي تم تحديدها منذ عامين، الى جانب التأكيد على الحق في صرف الأرباح التي تقدر بـ(286) مليار دينار، هي مجموع الأرباح السنوية التي لم تصرف لحد الآن".

وأشار  الى أن "لا صحة للشائعات التي يتم تداولها في أروقة الشركة بأن أهدافا سياسية تقف وراء احتجاجنا، وان الغرض من تظاهرنا هو نقل حركة الاحتجاجات الى مدينة البصرة"، مؤكدا أن "تظاهرات منتسبي الشركة، تقتصر على المطالبة بحقوقهم ولا تتبنى أي هدف سياسي، ولا علاقة لها بتظاهرات المناطق الغربية".

من جهته، قال الناشط في نقابات العمال، عبد الكريم عبد السادة، في حديث الى (المدى برس)، أن "إدارة نفط الجنوب قررت منع التظاهرة، وأصدرت تعليمات تتعلق بعدم منح أي منتسب إجازة من موقع عمله في أي حال من الأحوال".

وأشار الى أن "منتسبي نفط الجنوب، قرروا التظاهر برغم المنع، والمطالبة بحقوقهم"، متسائلا "لماذا تخشى إدارة الشركة من التظاهرة اذا كانت سلمية، واتخاذ مثل هذه القرارات لا يدل إلا على فساد الإدارة".

وبين عبد السادة، أن "الأقسام الإنتاجية ومحطات الإنتاج، ما تزال تعمل بوجود نظام المناوبين، ولن يتوقف الإنتاج، لذا لا مبرر لإدارة الشركة بمنع المنتسبين من حق التظاهر والمطالبة بحقوقهم المشروعة".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم