المقالات

كشفت مصادر مطلعة عن لقاء جمع رئيس الوزراء نوري المالكي مع قائد صحوة العراق السابق احمد ابو ريشة، موضحا أن الاخير قدم اعتذاره للمالكي على دعواته السابقة لقتال الحكومة الاتحادية والانفصال عن العراق، وتعهد بانهاء الاعتصامات والاعتراف بشرعية وسام الحردان في قيادة الصحوة.

واضافت المصادر بان  "قائد صحوة العراق السابق أحمد ابو ريشة زار رئيس الوزراء نوري المالكي في بغداد وقدم اعتذاره عن تصريحات سابقة دعا فيها إلى قتال الحكومة الاتحادية والانفصال عن بغداد في اقليم الغربية"، مبينا أن "ابو ريشة تعهد للمالكي بانهاء الاعتصامات وتهدئة الاوضاع في الانبار".

وأضافت بان "أبو ريشة اعترف بأن مخططات قادة الانبار الرامية الى تشكيل جيش قوي مع الجيش الحر في سوريا من اجل اعلان الانفصال عن العراق بائت بالفشل لانها اعتمدت على وعود تلقتها قيادات المحافظة من خارج العراق".

 وأوضح المصادر بأن "ابو ريشة اعترف بشرعية قوات صحوة العراق بقيادة الشيخ وسام الحردان، كما ابدى استعداده في التعاون معه من اجل فرض الامن واسكات الاصوات الداعية الى زرع الفتنة الطائفية والاقتتال".

  يشار الى أن الشيخ وسام عبد ابراهيم الحردان العيثاوي، عين رئيساً لمؤتمر صحوة العراق خلفا للشيخ أحمد أبو ريشة، بعد انتخابه في مؤتمر رسمي عقد ببغداد، وهو من أبرز الداعين الى انهاء الاعتصامات التي انطلقت في الانبار ومدن أخرى في مطلع عام 2013، احتجاجاً على اعتقال حماية وزير المالية المستقيل رافع العيساوي.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم