المقالات

شدد القيادي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس على أن الحملات الهادفة إلى تحويل الصراع إلى مذهبي لن تثني الحشد عن تحرير مدينة الفلوجة مؤكداً أن قوات الحشد الشعبي متواجدة في قضاء الفلوجة ولديها خط دفاعي في المدينة منذ عامين ونصف.

 أبو مهدي المهندس اعلن  تحقيق أهداف المرحلة الأولى من عملية تحرير الفلوجة وبدء المرحلة الثانية، وقال : خلال الساعات المقبلة سيتم تطهير منطقة الكرمة وشمال شرق المدينة من قبل الجيش والشرطة المحلية وأبناء المنطقة من الحشد.

 واضاف ابو مهدي المهندس : أن قوات الحشد الشعبي لن تقف مكتوفة الأيدي بل ستدخل إلى المدينة في حال احتاجت القوات العراقية من جيش ومكافحة إرهاب إلى إسناد لتحريرها، متمنياً الا تتدخل القوات الأمريكية في هذه المعركة كي لا تتحول الفلوجة إلى الرمادي أخرى.

 كما أكد القيادي البارز في الحشد الشعبي وجود 10 آلاف من أهالي الأنبار منضوين ضمن الحشد مشيراً إلى أن كل المناطق التي جرى تحريرها تم تسليمها للجيش ولأهالي المنطقة.

 وشدد على أن المعركة هي ضد الإرهاب وداعش مؤكداً على وجود تعليمات بعدم ارتكاب أي تجاوزات وعدم التهاون مع مرتكبيها في حال حصولها.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم