المقالات

اكد الناطق العسكري باسم القائد العام للقوات المسلحة  الفريق قاسم عطا ان" تقدم القوات الامنية في محافظة صلاح الدين مستمر، مشيرا الى اتباعها اسلوب قضم الارض لتطهير المدينة من ارهابيي عصابات داعش" .

وقال عطا ان" القوات الامنية تقدمت من جهة الجنوب في وادي شيشين وقامت بعمليات تعرضية في مبنى مجلس المحافظة والدفاع المدني ومستشفى تكريت لمسك المنطقة وهي تمسك الان منطقة العوجة القديمة وقد دمرت مواضع للعدو".
واضاف ان " التقدم مستمر ويسير بشكل تدريجي على نهج قضم الارض بصورة تدريجية، وكانت القوات الامنية قد تقدمت بعد ابطال مفعول اكثر من 40 عبوة ناسفة "،لافتا إلى أن " اغلب قيادات داعش هربت باتجاه منطقة البو عجيل ومنهم عرب الجنسية والاجانب الذين انضموا للعصابات الارهابية ".
واشار الى ان " القوات الامنية وصلت داخل تكريت ورفعت العلم العراقي على المستشفى ، وانسحبت الى مقر الفرقة الرابعة بعد تدمير المواقع الإرهابية ".
وأكد ان " القوات الأمنية تمسك حول مدينة تكريت مقر قيادة العمليات وقاعدة سبايكر والعوجة القديمة "، مبينا " إننا كنا قد وجهنا قبل عدة ايام نداءً الى ابناء صلاح الدين بأننا لا نستهدف الابرياء بل إرهابيي عصابات داعش ".
واستدرك " اننا نوجه النداء إلى كافة ابناء صلاح الدين، بأننا نستهدف مقرات الدواعش ونحافظ على ارواح المواطنين والبنى التحتية قدر الامكان "، مرجحا " تكثيف الضربات الجوية خلال الساعات القادمة ".
وتابع ان " إرهابيي داعش اتخذوا من الأحياء السكنية مقرا لهم وفخخوا الطرق والسيارات والدور السكنية وقاموا بحفر الشوارع وتفخيخها لتفجيرها على القوات الأمنية لهذا كان التقدم بطيئا وبشكل تدريجي ".
وأوضح " الآن نقوم بعمليات تعرضية واسعة في ديالى والانبار وصلاح الدين، وأمامنا الكثير من التحديات والمصاعب وهي تعتمد على الدعم الشعبي والموقف العشائر ".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم