المقالات


انطلق يوم الثلاثاء 28 أغسطس/آب في طهران اجتماع وزراء خارجية دول حركة عدم الانحياز. ويعقد هذا الاجتماع قبل يوم من بدء قمة دول حركة عدم الانحياز التي سيشارك فيها مندوبو 120 دولة.

وسيوقع وزراء الخارجية الوثائق الرئيسية التي سيتم التصديق عليها في القمة. وستتولى ايران رئاسة هذه المنظمة الدولية الكبرى خلال الاعوام الثلاثة المقبلة.

ويتوقع ان يطرح رئيس القمة رئيس جمهورية إيران محمود أحمدي نجاد مبادراته حول تسوية الأزمة في سورية.وستكون القاهرة شريكة لطهران في جهود الوساطة.

وتعتزم طهران والقاهرة تأسيس "مجموعة العمل" الاقليمية بمشاركة تركيا والسعودية التي ستجري اتصالات مع الحكومة السورية والمعارضة بغية اقامة حوار بينهما والتوصل الى حل سياسي.

علما ان حركة عدم الانحياز تأسست في مؤتمر بلغراد الذي عقد في سبتمبر/أيلول من العام 1961 وضمت 25 دولة فى قمتها التأسيسية الأولى . والآن تضم حركة عدم الانحياز 120 دولة غالبيتها من الدول النامية في الشرق الاوسط وافريقيا وآسيا.

ومن أبرز المبادئ الأساسية للمنظمة عدم المشاركة في التكتلات العسكرية وخاصة في حلف الشمال الأطلسي. وتمثل الدول الاعضاء في حركة عدم الانحياز نحو ثلثي عدد الدول الأعضاء في الأمم المتحدة. ويعيش فيها حوالي 55% من سكان الارض


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم