المقالات

قال الامين العام لمنظمة بدر والقيادي البارز في الحشد الشعبي هادي العامري، ان معركة تحرير الموصل شبيهة بمعركة تحرير مدن صلاح الدين من عصابات داعش الارهابية، مؤكدا ان الحشد الوطني لم يتحرك لغاية اليوم ضمن موقعه في بعشيقة.

واضاف العامري خلال لقائه عددا من وسائل الاعلام الغربية بمناطق غرب الموصل، حيث تم خلالها تحرير مناطق تل الزركة، ابو شويحة، الحويشن، قرقرة، امام حمزة، قرية الكوخ، ابو حجيرة، ان قوات الحشد الشعبي تتقدم بشكل يومي لتحرير مناطق نينوى من عصابات داعش الارهابية وصولا الى الموصل، حيث سيتم القضاء على العناصر الارهابية هناك، مبينا ان معركة تحرير الموصل شبيهة بمعركة تحرير صلاح الدين، حيث حررنا سابقا 50 كيلومترا اضافة الى عشرات القرى في يوم واحد، على الرغم من ان اقسى المعارك التي خاضها الحشد هي كانت لتحرير ديالى، لافتا الى ان تضاريس ديالى من حيث الجبال والقرى والبساتين كانت تسبب صعوبة في القتال، حيث ان تحرير أي منطقة كان بحاجة الى معركة بحد ذاتها.

وشدد العامري بالقول: ان الحشد يخوض المعارك منذ شهر حزيران 2014، وقد حقق الكثير من الانجازات على الارض واستعاد مناطق كانت عصابات داعش قد احتلتها في وقت سابق.

وحذر من ان انسحاب الحشد الشعبي من صلاح الدين يشكل تهديدا حقيقيا للجميع، مع انه يقدم الشهداء والجرحى يوميا بتماسه مع العدو على اطراف المحافظة لحمايتها من اية هجمة، فيما حشد صلاح الدين داخل المدينة، لذا فأن ابناء المحافظة يطالبوننا بشكل دائم بالبقاء في المحافظة وعدم الانسحاب.

 

وتابع الامين العام لمنظمة بدر بالقول: نحن مع مشاركة جميع ابناء العراق بمعركة الموصل، وليس من حقنا منع أي احد، على الرغم من ان الحشد الوطني في الموصل لم يتحرك لغاية اليوم، مع تواجده العسكري بمنطقة بعشيقة.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم