المقالات

 

دعا مجلس الوزراء القوى السياسية لعقد لقاء مشترك لمناقشة التطورات الامنية وتحملها لمسؤولياتها.
جاء ذلك خلال جلسة مجلس الوزراء التي عقدها اليوم برئاسة رئيس الوزراء نوري المالكي وجرى فيه مناقشة التحديات الأمنية وسبل التصدي لها.
وشدد الاجتماع على ضرورة دعم القوى الأمنية لملاحقة المحرضين والمنفذين للأعمال الإرهابية والتحذير من إستغلال الظروف وملاحقة كل أنواع المليشيات والضرب بقوة على كل من يخرج على النظام العام،حسب بيان المجلس.
وحذر المجلس في بيانه وسائل الإعلام المحرضة على الفتنة الطائفية من خطورة هذا النهج على الصالح العام، وتنفيذ اجراءات صارمة بحقها في حال تماديها.



 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم