المقالات

انسحبت عشائر عربية كانت تقيم سرادق للاحتجاج من ساحات الاعتصام بالانبار احتجاجا على قيام مسلحين يلوذون بتلك الساحات بقتل خمسة جنود عزل في الرمادي.

 وفيما طالب أمير عشائر الدليم ماجد السليمان العلي جميع عشائر الدليم "الخروج من ساحات الاعتصام في الرمادي والفلوجة فورا استنكارا للعمل الجبان بقتل خمسة جنود عزل".

 وكانت اولى العشائر المنسحبة هي عشائر آل بو فراج حيث اعلن شيخها العام احمد تركي مصلح انسحاب جميع عشائر آل بو فراج من ساحة الاعتصام في احتجاجا على ذلك الحدث.

 وقال مصلح "اعلن انسحاب عشائر ال بو فراج من ساحة الاعتصام في احتجاجا على قتل خمسة جنود عزل وسوف لن نعود الى ساحات الاعتصام ما دامت مكانا يلوذ به المسلحون الذين يقتلون الجنود العزل".

 من جهته اعلن رئيس عشيرة آل بو جليب الشيخ احمد الصداك انسحاب عشيرته من ساحة الاعتصام ، كما اعلن شيوخ عشيرتي آل بو فهد وآل بو مرعي انسحاب العشيرتين من ساحة الاعتصام في الرماد.

بدوره استنكر الشيخ مال الله برزان شيخ عشائر العبيد في الانبار "العمل الجبان لقتل منتسبي الجيش قرب ساحات الاعتصام معلنا انسحاب العشيرة من ساحتي الاعتصام في الانبار والفلوجة".

 فيما امر الشيخ ستار حميد عواد شيخ عشيرة آل بو عبيد برفع الخيم من ساحات الاعتصام.

 واصدرت عشيرة المحامدة بيانا استنكرت فيه قتل خمسة جنود اثناء التحاقهم بوحداتهم في المحافظة.

 واجتمع وجهاء عشائر آل بو عبيد و آل بو بالي والبو فهد واتفقت جميعها على القيام " بانتفاضة عشائرية ضد هؤلاء الارهابيين والقتلة".

 وأمهل رئيس صحوة ابناء العراق الشيخ وسام الحردان الهيئات المسؤولة عن ساحات الاعتصام في الانبار وشيوخ العشائر في تلك الساحات (24 ) ساعة لتسليم المسلحين الذين اقدموا على قتل خمسة جنود عزل لدى التحاقهم بوحداتهم في المحافظة ملوحاً باتخاذ اجراء وصفها بالـ"المطلوبة" وعودة والصحوة من جديد والقيام بما فعلته في العام 2006.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم