المقالات

اختتمت في الرياض القمة الاقتصادية العربية الثالثة والتي شارك فيها العراق ودول اخرى واعتمدت مشروع الاتفاقية الموحدة في صيغتها المعدلة بشأن الاستثمارات العربية في الدول الأعضاء.
وتؤكد الاتفاقية على الدول الأعضاء التعهد بحماية المستثمر والاستثمارات وعوائدها، وأن تتمتع رؤوس الأموال العربية في الدولة الطرف بمعاملة عادلة ومنصفة في جميع الأوقات.
كما تنص الاتفاقية على ضرورة تمتع المستثمر العربي بحرية الاستثمار في إقليم أي دولة طرف في المجالات المتاحة وفقا للأنظمة والقوانين، وذلك في حدود نسب المشاركة في الملكية المقررة في قانون الدولة الطرف فيها، كما يتمتع المستثمر بالتسهيلات والامتيازات والضمانات وفقا لأحكام هذه الاتفاقية.
كما اعتمدت القمة أيضا الإستراتيجية العربية لتطوير استخدامات الطاقة المتجددة خلال الفترة من 2010 إلى 2030، مما سيفتح المجال أمام إقامة سوق عربية لأجهزة ومعدات الطاقة المتجددة، التي تعمل على توفير فرص عمل جديدة بمشاركة فاعلة من القطاع الخاص.
وبحث نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي مع ولي العهد السعودي الامير سلمان بن عبد العزيز أهمية تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين وعلى كافة الاصعدة.
وذكر بيان لمكتب الخزاعي اليوم ان"نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي التقى ولي العهد في المملكة العربية السعودية الامير سلمان بن عبد العزيز على هامش أعمال مؤتمر القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية المنعقدة في المملكة العربية السعودية".
وأضاف البيان ان " الجانبين أكدا على أهمية تطوير العلاقات الثنائية بين العراق والمملكة ، حرص البلدين على تمتين هذه العلاقات وتطويرها لما فيه مصلحة الشعبين والبلدين الشقيقين وكذلك مصالح الامة العربية والعالم الاسلامي لما يحظيان به كل من العراق والسعودية من امكانيات وقدرات وادوار مهمة يكمل بعضها بعض".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم