المقالات

 

أكد رئيس منظمة بدر النائب هادي العامري، يوم الاثنين، ان قوات الحشد الشعبي لن تخرج من محافظة ديالى الا بعد تحريرها بالكامل من"تنظيم داعش الارهابي" وفتح المياه باتجاه قضاء بلدروز شرق بعقوبة.

وقال رئيس مجلس محافظة ديالى مثنى التميمي في بيان ان "اجتماعا امنيا موسعا عقد، في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، في معسكر العراق الجديد (55 كم شمال بعقوبة)، برئاسة الأمين العام لمنظمة بدر النائب هادي العامري لمناقشة الملف الأمني، وخاصة العملية المرتقبة لتحرير مناطق شمال قضاء المقدادية (35 كم شمال شرق بعقوبة) من سيطرة تنظيم داعش".

 لافتا الى أن "العامري أكد خلال الاجتماع أنه لن يخرج من ديالى إلا بعد تحريرها بالكامل وفتح المياه باتجاه قضاء بلدروز".

وأضاف التميمي، أن "العملية ستكون بإشراف مباشر من قبل العامري وتشترك بها مختلف الأجهزة الأمنية المدعومة بالحشد الشعبي"، مبينا أن "بشرى الانتصار وانهاء وجود التنظيمات المتطرفة ستزف قريبا". 

يذكر أن مناطق شمال قضاء المقدادية والتي تتألف من أكثر من 30 قرية زراعية لسيطرة تنظيم "داعش" منذ حزيران الماضي، وهي تمثل أهم معاقله في المحافظة بالوقت الحالي، ويشن هجمات على مناطق أخرى انطلاقا منها.

 

 

 


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم