المقالات

 

اعلن معتصمو قضاء الشرقاط،  اليوم الجمعة، انهاء اعتصامهم ورفع جميع الخيم من ساحة الاعتصام في القضاء، بعد "تعهد" محافظ صلاح الدين احمد عبد الله عبد ورئيس ائتلاف العراقية الحرة قتيبة الجبوري بنقل طلبات المعتصمين المشروعة الى الحكومة لتلبيتها.

وقال المتحدث باسم معتصمي قضاء الشرقاط  الشيخ عبد حسين الضامن ان اهالي القضاء قرروا انهاء اعتصامهم بعد تعهد محافظ صلاح الدين احمد عبد الله عبد ورئيس ائتلاف العراقية الحرة قتيبة الجبوري حمد عبد الله عبد بنقل مطالبنا الى الحكومة المركزية"، مشيرا الى ان "المعتصمين لديهم ثقة بمصداقية المحافظ والجبوري".

واضاف الضامن "لقد قررنا ايضا طي نحو 20 خيمة كانت تحوي على 3000 كرسي"، داعيا الحكومة المركزية الى "تلبية المطالب المشروعة منها خاصة اننا بدأنا اعتصاماتنا سلميا وانهيناها سلميا".

من جهته، قال رئيس ائتلاف العراقية الحرة النائب عن صلاح الدين قتيبة الجبوري  "لقد اجرينا مشاورات على مدى اسبوع مع المعتصمين في قضاء الشرقاط وسنأخذ طلباتهم الى الحكومة المركزية لتلبيتها"، لافتا الى ان "الاتفاق تم بعدما توصلنا مع المعتصمين الى قناعة مشتركة بان ترفع الخيم فيما تذهب الطلبات الى طريق التحقيق".

 

 وكان محافظ صلاح الدين احمد عبدالله عبد لعب دورا مهما في تهدئة الاوضاع بين المعتصمين والحكومة المركزية من خلال اعلانه في 25 نيسان 2013، عن التوصل الى حلول وصفها بـ "الجذرية" بشأن الازمة في ناحية سليمان بيك بقضاء طوز خورماتو (90كلم شرق تكريت)، مبينا ان من بين الحلول "تهدئة الامور" و نزع الاسلحة"، و "التعاون مع القوات الامنية"، واكد انه اتصل بالقيادة العامة للقوات المسلحة لضمان "الحل الديبلوماسي" للازمة.

يذكر ان رئيس ائتلاف العراقية الحرة قتيبة الجبوري دعا  اهالي سامراء إلى الابتعاد عن "التصعيد والتشنج وعدم الانجرار وراء دعاة الفتن ومثيري الازمات"، مطالبة السياسيين بعدم اقحام القضاء في المسائل "الطائفية" واستغلالها للاختلاق المشاكل والازمات، فيما اكدت ضرورة اللجوء للحوار لحل جميع الخلافات.

وجاءت تظاهرات صلاح الدين بالتزامن مع التظاهرات التي انطلقت في محافظتي نينوى والأنبار،

 


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم