المقالات

قال نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك ان" القائمة العراقية اصبحت ضعيفة وغير متماسكة".
وحمل المطلك اسباب ضعف العراقية الى"انشقاق اسامة النجيفي عن الائتلاف وتشكيل كتلة متحدون مع وزير المالية المستقيل رافع العيساوي".
واوضح المطلك اليوم السبت ان" الحكومة لا تستقوي بعودة وزراء العراقية لان وزراء التيار الصدري والاكراد عائدون الى جلسات مجلس الوزراء".
ان "المنشقين عن العراقية ويقصد العيساوي والنجيفي قالوا لي ان لم تلتحق بـهذه القائمة نقترح عليك أن تترك العمل السياسي لأنك سوف تصبح منافسا لنا وتضعف قائمتنا لأنها كتلة سنية وعليك تقويتها".
واشار الى" انني لا أقبل أن أعمل في كتلة طائفية سواء كانت سنية أو شيعية، "، لافتا الى "انني مستعد للملمتها حتى لو تطلب ذلك مني المزيد من التضحيات".
وعن تحالف جبهة الحوار مع كتل اخرى بين المطلك " نحن لسنا بحاجة للتحالف مع هذا الطرف أو ذاك، وكل الإشاعات والمحاولات أرادوا من خلالها إثبات أن المطلك سيتحالف أو أنه حليف المالكي، المالكي رئيس مجلس الوزراء وأنا نائب رئيس الوزراء ومن الطبيعي أن تكون العلاقة بيني وبينه جيدة".
وعن اسباب عودته الى جلسات مجلس الوزراء بالرغم من اعلان قطيعته لها اوضح المطلك" عدت لأن هناك من يريد أن يقسم البلد، ومن يريد أن يجر البلد إلى حرب طائفية بقصد أو من دون قصد، وعندما تجولت ببغداد شاهدت الذعر في عيون الناس خشية عودة الاقتتال الطائفي وهذا ما دفعني لأن أعيد حساباتي في كثير من الأمور لأنني لا أقبل أن يتقاتل العراقيون فيما بينهم، ولن أقبل أن يقسم البلد، لهذا وضعت قضية العراق فوق قضية صالح المطلك، وكرامة البلد وكرامة العراقيين مجتمعين فوق كرامتي، ونحن ما قلنا يوما كلمة وتراجعنا عنها، إلا إذا كنت تلومني لعودتي إلى اجتماعات مجلس الوزراء من أجل تحقيق مطالب المتظاهرين"،حسب قوله.

من ناحية اخرى اعلن المتحدث باسم التيار الصدري الشيخ صلاح العبيدي، اليوم السبت، عن استمرار وزراء كتلة الأحرار بتعليق حضورهم في جلسات مجلس الوزراء.
وقال العبيدي في بيان إن " تصريحات النائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي بشأن عودة الوزراء الصدريين إلى اجتماعات الحكومة عارية عن صحة".
وقد اعلن التيار الصدري ، في وقت سابق ، عن تعليق مشاركة وزرائه في اجتماعات مجلس الوزراء، بعد قرار المجلس بتأجيل انتخابات مجالس المحافظات في نينوى والانبار.

من جانب اخر كشفت القائمة العراقية الحرة ، اليوم السبت، عن إجرائها حوارات مع رئيس جبهة الحوار الوطني صالح المطلك، ورئيس كتلة الحل جمال الكربولي، لتشكيل كتلة برلمانية موحدة داخل مجلس النواب.
وأشارت إلى أن "الأيام المقبلة ستشهد اجتماعات مكثفة للوصول إلى رؤية موحدة بهذا الخصوص".
وقال رئيس القائمة قتيبة الجبوري انه "من خلال هذه الكتلة سنتمكن من إعادة ترميم المشروع الوطني"، مبينا "نحن نعمل الآن على ضم الكتل والنواب المستقلين الذين انشقوا عن القائمة العراقية بعد توحيد الرؤى والأفكار".
من جهتها ذكرت عضوة الكتلة عالية نصيف انه "منذ بداية خروجنا من القائمة أشرنا إلى أن هناك مخالفات وهناك من حاول أن يلبس عباءة المشروع الوطني".
وأشارت إلى أن "خروج صالح المطلك من العراقية الحرة كانت بمثابة فرز للتيار الليبرالي عن التيار الأخواني داخل القائمة"، بحسب تعبيرها.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم