المقالات

أكد القيادي في ائتلاف دولة القانون حسن السنيد، الجمعة، أن الشعارات "الطائفية" التي أطلقت اليوم في بعض التظاهرات تكشف عن وجود مخططات "لإثارة حرب أهلية في البلاد"، وشدد على أن ما حدث اليوم في الفلوجة سببه وجود بعض المجموعات المندسة في التظاهرات تحاول جر القوات الأمنية إلى المواجهة .

وقال السنيد في تصريح صحفي إن الشعارات الطائفية التي أطلقت اليوم في بعض التظاهرات تكشف عن مخططات لإثارة حرب أهلية مدمرة  لا تخدم الا أعداء العراق"، مبينا أن ما حدث اليوم في الفلوجة "يدل على وجود بعض المجموعات المندسة في التظاهرات تحاول جر القوات الامنية الى المواجهة".

وكانت مواجهات وقعت بين تظاهرين في الفلوجة وقوات الجيش المنتشرة في محيط ساحة الاعتصام وأطلق فيها الجيش النار على المتظاهرين مما أسفر عن سقوط قتيلين على الأقل وإصابة ما لا يقل عن 45  جريحا حسبما أفادت مصادر طبية في مستشفى الفلوجة العام، والتي رجحت ارتفاع عدد القتلى بسبب شدة الإصابات.

ودعا السنيد وهو رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية "القوات المسلحة وقوى الأمن الداخلي بالتحلي بروح الصبر والعمل بقرارات القيادات العليا، والتعاطي مع الوقائع وفقا للقانون"، مشددا على أن "الوضع الحالي يتطلب الحكمة والحذر".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم