المقالات

كشف مجلس محافظة صلاح الدين، الاحد، عن بنود الاتفاق الجديد الموقع بين الحشد الشعبي والبيشمركة بعد التوتر الأخير في قضاء طوز خرماتو، مشيراً إلى أن الاتفاق جرى بتدخل "مباشر" من رئيسي الجمهورية فؤاد معصوم والحكومة حيدر العبادي.

وقال عضو المجلس مهدي تقي في حديث لوسائل إعلام محلية ، إن "الاجتماع الذي عقد بين الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري ومحافظ كركوك نجم الدين كريم وقيادات في الاتحاد الوطني الكردستاني وقادة في الحشد والبيشمركة، اسفر عنه اتفاق مشترك تطبق بنوده خلال الايام المقبلة لإعادة الهدوء الى القضاء والحفاظ على ارواح المدنيين"، مبيناً أن "الاتفاق جرى بتدخل مباشر من رئيسي الجمهورية فؤاد معصوم والحكومة حيدر العبادي".

وأضاف تقي أن "اهم بنود الاتفاق هو خروج قوات الحشد والبيشمركة من مركز قضاء الطوز الى خارجه وتسليم الملف الامني بيد الشرطة المحلية وإلغاء بنود الاتفاق السابق الموقع بين الاطراف المختلفة والشروع بتنفيذ بنود الاتفاق الجديد"، مشيراً إلى أن "معصوم والعبادي فوضا العامري بتطبيق بنود الاتفاق والتهدئة".

وأوضح تقي، أن "الاتفاق يقضي كذلك بتشكيل لجنة برئاسة العامري لها صلاحيات واسعة في الوقوف على تطبيق الاتفاق الذي نصت بنوده أيضاً على اعتبار الذين سقطوا في الاشتباكات شهداء، وتوزيع المهام الأمنية على نقاط التفتيش الخارجية بين الحشد والبيشمركة خارج مركز قضاء الطوز"، مؤكداً أن "الاتفاق نص كذلك على تقديم الاشخاص المتورطين الى القضاء لغرض محاكمتهم".

ولفت تقي إلى أن "معصوم والعبادي شددا خلال اتصال هاتفي مع العامري على ضرورة انهاء كافة المظاهر التي تتسبب في وجود مشاكل بين الاطراف وهذا سيطبق خلال ايام وتقديم تقرير مباشر من رئيس اللجنة المكلفة الى رئاستي الجمهورية والوزراء".

وكان رئيس مجلس محافظة صلاح الدين أحمد الكريم اعلن اليوم الأحد، عن التوصل إلى اتفاق يقضي بوقف اطلاق النار في قضاء طوزخورماتو بعد اشتباكات شهدها القضاء بين الحشد الشعبي والبيشمركة.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم