المقالات

اعلن رئيس الوزراء نوري المالكي، الاحد، أن قانون السلامة الوطنية اصبح نافذا ولا نحتاج الى قانون الطوارئ، وفيما اشار ان العراق لن يسكت بعد الان على تجاوزات داعش والقاعدة والدول التي تقف خلفهم، دعا القادة الامنيين الى اعتقال اي خائن او متخاذل.

وقال المالكي خلال ترؤسه اجتماعا ضم عددا من قادة الفرقة 17 جنوب بغداد، مساء الاحد، ان "قانون السلامة الوطنية اصبح نافذا واعلنها من الان، ولن نحتاج بعده الى قانون الطوارئ"، مبينا انه "بموجب القانون سيحاسب من يعبث بسلامة الوطن"، داعيا القادة الامنيين الى "اعتقال اي عسكري خائن او متخاذل وارسلوه لنا".

وحذر المالكي وسائل الاعلام السيئة من "استكمال المؤامرة التي ضربت العراق من خلال الاعلام القذر الذي خلفه دولا لا تريد خيرا للسنة والشيعة.. ونقول لهم لا تكذبو بالقول ان العراق انتهى، ستسمعون قريبا ان العراق اعاد الكرة واستعاد السيادة الكاملة"، مبينا ان "العراق الجديد اعطى الحرية لوسائل الاعلام لكن للاسف البعض اساء فهم هذه الحرية".

وتابع "ليسمعوا كلامي بعد ان اصبح قانون السلامة الوطنية نافذا وليحذروا ان كانوا فضائيات او صحف اي وسيلة اعلامية او حتى سياسيين من العبث بالعراق من خلال بث السموم لانهم سيكونون رصد لنا.. اقول لهم اذا سقطت وسيلتكم الاعلامية فالى جهنم لكن لن نسمح ان تسقطونا معكم لان امن وسيادة العراق خط احمر".

واوضح المالكي انه "يشيد بوسائل الاعلام التي وقفت مع العراق في شدته"، مبينا ان "هناك اقلام شريفة ومؤسسات شريفة اتقدم لهم بالشكر الجزيل".

وزاد "سنعمل على تطهير العراق من السياسيين الخونة بعد الانتكاسة التي حدثت في الموصل التي جعلتنا اكثر اصرارا على تحرير كل شبر من البلاد من داعش"، مبينا ان "الجميع تطوع وبحر من الرجال سيزحف لطي هذا الصفحة السوداء".

وبين ان "فتوى المرجعية ثورة واحتم علينا القتال لتحرير العراق بواسطة كل من يستطيع حمل السلاح"، مبينا ان "فتوى المرجعية العليا جاءت بوقتها لكي تعطينا الغطاء والشرعية لتحرير العراق".


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم