المقالات

كشف النائب عن جبهة الإصلاح عبد الرحمن اللويزي، الثلاثاء، عن قيام أشخاص يحملون بطاقات (باجات) حكومية بإيصال السيارة المفخخة التي استهدفت منطقة الكرادة الى موقع التفجير.
وقال اللويزي في حديث صحفي إن "التقرير الأولي للجنة الأمن والدفاع النيابية بشأن تفجير الكرادة الذي عرض خلال جلسة اليوم تضمن معلومات تفصيلية عن التفجير"، لافتا الى أن "ضمن هذه المعلومات المسار الذي سلكته السيارة المفخخة والاشتباه بسائقها وتفتيشها لمدة سبع دقائق بواسطة الكلاب البوليسية (k9) في منطقة الخالص بمحافظة ديالى، وكذلك تم التوصل الى مالك السيارة ولكن لم يتم الإفصاح عن هويته".
وأوضح أن "التقرير ذكر أن السيارة المفخخة عندما دخلت الى بغداد كانت تنتظرها سيارة أخرى يستقلها أشخاص يحملون باجات حكومية، وقد رافقوا المفخخة بعد سيطرة الشعب الى الكرادة"، مشيرا الى أنهم "حين وجدوا مدخل الكرادة مغلقا سلكوا طريقا آخر من جهة المسرح الوطني، واستخدموا باجاتهم للدخول وتمرير السيارة المفخخة معهم".
وأضاف أن "المواد المستخدمة في التفجير، بحسب التقرير، هي نترات الأمونيا والـC4 ومسحوق الأمونيوم"، منوها الى "وجود تقرير آخر ستعرضه لجنة الأمن والدفاع النيابية يتضمن تفاصيل أكثر عن التفجير".
وكان مصدر نيابي أفاد، في وقت سابق من اليوم الثلاثاء (12 تموز 2016)، بأن لجنة الأمن والدفاع النيابية قدمت تقريرها بشأن تفجير منطقة الكرادة ببغداد الى رئاسة البرلمان، فيما أشار التقرير الى أن السيارة المفخخة كانت قادمة من ديالى ولم يتم اكتشافها رغم خضوعها للتفتيش.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم