المقالات

كشف أحد فصائل الحشد الشعبي، الجمعة، عن تحديد ساعة الصفر لانطلاق عمليات تحرير مدينة الفلوجة من قبل القوات الأمنية والحشد الشعبي، وأكد أن تحريرها سوف ينعكس بشكل ايجابي على الوضع الأمني في العاصمة بغداد.

وقال المعاون الجهادي لكتائب سيد الشهداء، إحدى فصائل الحشد الشعبي، فالح حسن الخزعلي، إن "اجتماعاً ضم قيادة عمليات بغداد وبعض قيادات الفرق والأولية العسكرية عقد اليوم وتمخض عن تحديد ساعة الصفر لانطلاق عمليات تحرير مدينة الفلوجة من تنظيم (داعش) الإرهابي"، مبيناً أن "القوات الأمنية والحشد الشعبي على استعداد لخوض المعركة، فهما يمتلكان المقومات الكفيلة بتحرير الفلوجة وفرض السيطرة على المناطق التي تشكل حزام بغداد".

 ولفت الخزعلي، وهو نائب عن محافظة البصرة، الى أن "تحرير الفلوجة سوف ينعكس بشكل ايجابي على الوضع الأمني في العاصمة بغداد، كما أن تحريرها يعد مفتاح النصر على تنظيم (داعش) الإرهابي في مدينة الموصل"، مضيفاً أن "القوات الأمنية والحشد الشعبي لا يقتصر دورهما على تحرير الفلوجة فحسب، وانما المساهمة في اعادة المواطنين النازحين، والثأر للعدالة التي انتهكها الإرهابيون".

يشار الى أن القوات الأمنية وبعض تشكيلات وفصائل الحشد الشعبي من ضمها كتائب سيد الشهداء عززت من تواجدها خلال الأيام القليلة الماضية قرب أطراف مدينة الفلوجة في محافظة الأنبار، وذلك استعداداً للمشاركة في اقتحامها وتطهيرها، وتضمنت التحركات التمهيدية لتحرير المدينة قطع عدد من طرق الإمداد التي كان يستخدمها للتنظيم، وتكثيف الضربات الجوية على معاقله ونقاطه الدفاعية.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم