المقالات

أكد رئيس الوزراء نوري المالكي، اليوم الاربعاء، ان ما حصل من احداث في مدينة الموصل مؤامرة وفقا للمعلومات الامنية التي وردت اليه اثر انهيار القطعات العسكرية.

وقال المالكي في كلمته الاسبوعية ، إن "احداث الموصل جولة من الجولات التي لن تكون اخيرة التي تشنها الجماعات الارهابية على مناطق العراق، لكن قطعاتنا الامنية باجهزتها قادرة على  اخراج الشوك من اجسادنا بايدينا والقضاء على هذه التنظيمات".

 وأضاف "لانريد الخوض في تفاصيل المؤامرة والخدعة التي في احداث الموصل ولكن نبحث عن فرض الامن والقضاء على الارهابيين، ولابد على الكتل السياسية الظهور بموقف موحد وكشف ظهران المؤامرة التي تتعرض لها مدينة الموصل".

وتوعد رئيس الوزراء بـ"معاقبة المتخاذلين والمتأمرين من قادة وضباط وآمرين في احداث الموصل، وفي المقابل سنكرم القطعات التي لاتزال تحارب الارهاب لغاية الان في المدينة"، مبينا أن "هناك متأمرين فسحوا المجال امام جماعات ارهابية لدخول الموصل هربت من ضغط العمليات العسكرية الجارية في سوريا".

وأكد المالكي انه "سنشكل جيش رديف للجيش النظامي من المتطوعين للدفاع عن ارض البلاد وسنعيد هيكلة الجيش".

وخلال الكلمة، قدم المالكي "شكره للمرجع الاعلى السيد علي السيستاني لاصداره بيان دعا فيه الى مساندة الحكومة في حربها ضد الارهاب واتخاذ موقف وخطاب موحد بين الكتل السياسية".

كما شكر المالكي "الامم المتحدة والجامعة العربية والحكومة الامريكية والمنظمات الذين استنكروا الارهاب واعلنوا استعدادهم للوقوف الى جانب الحكومة العراقية"، مشيرا الى أن "المجتمع الدولي اثبت بموقفه انه يقف الى جانب العراق في مواجهة الارهاب"


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم