المقالات

وقع العراق والكويت ست اتفاقيات ومذكرات تفاهم شملت الجوانب الاقتصادية والتجارية والثقافية والبيئية والدبلوماسية والنقل.
وفي حين أكد رئيس الوزراء نوري المالكي انتقال علاقة العراق مع الكويت الى مرحلة جديدة، كشفت مصادر مطلعة عن توجه بغداد مطلع الاسبوع المقبل الى نيويورك لوضع الترتيبات النهائية لخروج البلاد من طائلة الفصل السابع نهاية الشهر الجاري، بعد موافقة الكويت وضمان تصويت روسيا على ذلك.
وقال بيان لرئاسة الوزراء تلقت "الصباح" نسخة منه امس الاربعاء: إن "رئيس الوزراء نوري المالكي عقد اجتماعا ثنائياً مع نظيره الكويتـي الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، أكدا خلاله انتقال العلاقة بين العراق والكويت الى مرحلة جديدة"، مشيراً الى أن "هذا الاجتماع أعقبه اجتماع مشترك بحضور اعضاء الوفدين العراقي والكويتي".
واشار البيان الى أن المالكي قال في كلمة افتتح بها جلسة الاجتماع المشترك: إن "العراق لن يكتفي بتجاوز الأزمات، وانما سيفتتح مع الكويت عهدا جديدا في التعاون وتطوير العلاقات السياسية والاقتصادية، وفي مجالات الاستثمار والطاقة والنقل والبيئة"، داعيا "رجال الاعمال والقطاع الخاص الكويتي للاستفادة من فرص الاستثمار الكثيرة المتوفرة في العراق، وعقد مؤتمر مشترك لرجال الاعمال من البلدين لبحث فرص التعاون في هذا المجال".
من جانبه، اكد الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح "فتح مرحلة جديدة في العلاقات العراقية – الكويتية، تجاوزنا خلالها معالجة التركة الثقيلة وطي صفحة الماضي، الى علاقات أوسع في جميع المجالات".
وفي بيان مشترك للجانبين العراقي والكويتي جاء عقب انتهاء اجتماعهما امس، اكدا فيه "تقوية وتطوير العلاقات الثنائية ودفعها لآفاق ارحب ولمزيد من التواصل والتنسيق على كافة المستويات، بما يعكس مستوى التطور في العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين"، لافتاً الى أن "الجانبين استعرضا خلال الاجتماع تطور العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وعبرا عن ارتياحهما لما تحقق من تقدم ملموس في مجالات التعاون بين البلدين والمواضيع ذات الاهتمام المشترك".
واضاف البيان انه "تم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم شملت الجـــــوانب الاقتصـــادية والتجـــــــارية والثقافية والبيئيـــة والدبلوماسية والنقل"، مبيناً أن الجانبين "اتفقا على المضي قدما في العمل على تعزيز مسيرة التعاون الثنائي في جميع المجالات والعمل على فتح آفاق جديدة لتحقيق تطلعات قيادتي وشعبي البلدين الشقيقين، ومواصلة واستمرار التنسيق والتشاور ازاء جميع  التطورات الاقليمية والدولية والعمل على تعزيز الامن والاستقرار في المنطقة". 
في غضون ذلك، كشفت مصادر مطلعة لـ"الصباح" أن وزير الخارجية هوشيار زيباري سيتوجه مطلع الاسبوع المقبل الى نيويورك لوضع الترتيبات النهائية لخروج العراق من طائلة الفصل السابع.
واشارت المصادر الى انه سيتم في الـ27 من الشهر الجاري التصويت من قبل مجلس الامن على خروج العراق من طائلة الفصل السابع الى الفصل السادس بعد موافقة الكويت وضمان تصويت روسيا بالموافقة على ذلك.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم