المقالات


اكد مصدر عسكري سوري ان القوات النظامية باتت تسيطر بشكل كامل على احياء دمشق بعد تطهير حي "التضامن".
وقال المصدر العسكري متحدثا الى الصحافيين اثر انتهاء العمليات العسكرية في حي التضامن: لقد طهرنا جميع احياء دمشق من الميدان الى بساتين الرازي في المزة والحجر الاسود والقدم والسبينة ودف الشوك ويلدا وببيلا والتضامن.
ووصف المصدر الوضع في العاصمة السورية بانه ممتاز ومستقر.
واوضح المصدر ان لا وجود للمسلحين الا في حالات فردية يتنقلون الى اماكن مختلفة لاثبات الوجود، وغدا ستسمعون انهم انسحبوا انسحابا تكتيكيا للتغطية على هزيمتهم امام اسود الجيش العربي السوري.
وبحسب المصدر فان العمليات في حي التضامن بدأت صباح الجمعة وانتهت السبت عند الساعة 14,00 (11,00 ت غ).
وزار عدد من الاعلاميين حي التضامن الذي بدت عليه اثار الدمار في عدد من المحال التجارية والمنازل بالاضافة الى اضرار كبيرة لحقت بالبنى التحتية اذ بدت اسلاك الكهرباء متدلية ومقطعة.
من جانبها، افادت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) ان القوات السورية لاحقت فلول الارهابيين المرتزقة في حي التضامن واشتبكت معهم وأوقعت في صفوفهم خسائر فادحة.
واسفرت العملية عن مقتل واصابة عدد من الارهابيين والقاء القبض على عدد اخر اضافة الى مصادرة أسلحة وذخيرة متنوعة وأدوية وتجهيزات طبية مسروقة، وفق الوكالة.
كما اكدت الوكالة ان مجموعات من المرتزقة الارهابيين هاجمت المدنيين والمركز الاذاعي والتلفزيوني في منطقة الاذاعة بحلب وتصدت لهم القوات المسلحة.
كما أوردت الوكالة أن الجماعات المسلحة ارتكبت مجزرة جديدة في بلدة "يلدا" بريف دمشق راح ضحيتها عشرون مدنيا.
وفي حلب شمالي البلاد تضاربت الانباء حول انسحاب المسلحين بعد التقدم الكبير الذي حققه الجيش في احياء مهمة بالمدينة وطرد المسلحين منها.
وأفادت وكالة سانا أن الجهات المختصة تصدت لمسلحين يستقلون سيارات رباعية الدفع مجهزة برشاشات، على الطريق بين "حلب" و"الرقة" وأوقعت عددا كبيرا من القتلى والإصابات.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم