المقالات

هدد الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية عدنان الاسدي، السبت، السعودية بأن العراق سيكون مقبرة لمن يريد التدخل بشؤونه، وفيما نفى وجود احتقان طائفي بسبب العمليات العسكرية الجارية في الانبار

اكد عودة الهدوء والحياة الطبيعية الى الرمادي.

وقال الاسدي في حديث لعدد من وسائل الاعلام ان "مشكلة الانبار هي مشكلة وطنية وليست طائفية كما يتم تصويرها"، مبيناً ان "من يقاتل القاعدة هو نفسه الجيش العراقي الذي قاتل في اسرائيل وفي حرب 1967 بالاضافة الى ابناء العشائر".

واضاف انه "لا يوجد أي احتقان طائفي في البلاد بسبب العمليات العسكرية الجارية في محافظة الانبار"، لافتا الى ان "المعركة الحالية هي معركة بين الشرفاء من ابناء هذا البلد وابناء المحافظة مع القاعدة".

وحول ما تردد في بعض وسائل الاعلام عن عزم السعودية ادخال قوات درع الجزيرة الى المنطقة الغربية اكد الاسدي انه "اذا كان هناك مسؤول صرح بهذا فليأتي للعراق ويجرب حظه"، مشددا على ان "العراق سيكون مقبرة لمن يريد ان يجرب حظه فيه او لمثل هكذا تدخلات".

يذكر ان وسائل اعلام محلية واجنبية نسبت مؤخرا تهديداً لاحد الامراء السعوديين بادخال القوات العسكرية المشتركة لمجلس التعاون الخليجي (درع الجزيرة) الى الانبار في حال استمرت العمليات العسكرية هناك، ولم يتم التأكد من صحة ذلك من مصادر مستقلة.


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

شناشيل  للاستضافة والتصميم